Category

موارد ومنشورات

كورونا 2

كيف نعتني بذاتنا خلال أزمة فيروس كورونا

By | موارد ومنشورات

دليل لأفراد مجتمع الميم بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

بينما تستمر أزمة انتشار فيروس كورونا في دول العالم ويحصد الفيروس الآلاف من الأرواح كل يوم، يواجه أفراد مجتمعات الميم حول العالم تحديات متزايدة ومختلفة بسبب الأزمة.

بدأت أزمة فيروس كورونا في مدينة ووهان الصينية حينما تم اكتشاف وتشخيص نوع جديد من فيروسات الكورونا (وهي إحدى سلالات الفيروسات التي كانت تسبب نزلات البرد العادية سابقاً ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والسارس)، حظي الفيروس الجديد بعدة مسميات مثل: فيروس كورونا الجديد، أو فيروس كورونا المستجد، أو كوفيد 19، أو فيروس كورونا المُتحوّر الجديد، أو فيروس كورونا nCov19 (بالإنجليزية: 2019-nCoV acute respiratory disease)؛ حيث سُجلت التقارير الأولية لبدء انتشاره في منتصف شهر ديسمبر من عام 2019، وما زالت الحالات المسجلة بالإصابة به في ارتفاع متسارع.

في معظم دول العالم، تم تنفيذ توصيات منظمة الصحة العالمية بتطبيق العزل الذاتي للمواطنين/ات والذي يتضمن عدم خروج المواطنين/ات من منازلهم/ن إلا للضرورة القصوى. وكذلك الحفاظ على مسافة تباعد جسدي بين الأشخاص 1.5 متر في حالة الاختلاط. وكذلك التطهير الدائم للمسطحات وغسل الأيدي بصفة دورية. (يمكنك الاطلاع على جميع إجراءات الوقاية بالعربية من خلال موقع منظمة الصحة العالمية )

بسبب خصوصية مجتمع الميم في معظم دول المنطقة الناطقة بالعربية فيجب أيضا الأخذ في الاعتبار المنظور النفسي، الأمان والاقتصادي وهو ما سنحاول تغطيته في هذا الدليل:

الصحة النفسية:

في فترات العزل في المنزل من الوارد جدا أن يضطر أفراد مجتمع الميم للتواجد لمدد زمنية دائمة وطويلة مع أفراد أسرتهم والتي -في حالات عديدة- يكون لها تاريخ من التعنيف والتسبب في أذى نفسي مباشر لأفراد مجتمع الميم عن طريق التنمر على تعيبراتهم الجندرية أو سلوكهم أو ربما تعنيف جسدي أو تحرش لفظي وجنسي من أحد أفراد الأسرة.
لذلك من المهم أن يقوم أفراد مجتمع الميم بالانتباه لصحتهم النفسية والجسدية خلال فترة العزل عن طريق:
الحفاظ قدر المستطاع على الأنشطة الروتينية المعتادة والالتزام بالجداول الزمنية مثل الانشغال بالدراسة أو التواصل مع الأصدقاء من خلال المكالمات التليفونية أو عبر الإنترنت كبديل عن المقابلات.
استحداث أنشطة جديدة في البيئة الحالية ربما بالتشارك مع الأصدقاء أيضا مثل الألعاب عبر الإنترنت أو تبادل الكتب ومناقشتها مع الأصدقاء أو الرسم، أو تعلم مهارات جديدة أو حتى مشاهدة أفلام/مسلسلات في نفس الوقت مع الأصدقاء.
يمكن استخدام Jitsi Meet لمحادثة عدد كبير من الأصدقاء في نفس الوقت.
جربوا لعب skribbl سويا أو أي ألعاب جماعية أخرى!
إضافة Netflix Party توفر إمكانية مشاهدة محتوى على نتفليكس مع أشخاص آخرين في نفس الوقت.

في حالة إن كنت تعاني من عرض دائم أو مشكلة خاص/ة بصحتك النفسية، فاحرصي على التواصل مع معالج/ة أو طبيب/ة نفسي/ة بخصوص كيفية التعامل مع ذلك خلال فترة العزل.

من المهم أيضا ممارسة التمارين الرياضية أو اليوجا في المنزل لتنفيس الضغط الناتج عن العزل ومحاولة تجنب المصادر المولدة للضغوط النفسية قدر المستطاع.

الأمان
العديد من أفراد مجتمع الميم لم يقوموا بإعلان هويتهم الجندرية أو ميولهم/ن الجنسية لأسرهم وفي العديد من الحالات ربما يشكل الإعلان أمرا بالغ الخطورة، مثل التعرض لتعنيف من الأسرة أو أحد أفرادها. خصوصا في هذا الوقت الاستثنائي الذي قد يمنعنما من اللجوء إلى الحلول التقليدية، لذلك فإن الحفاظ على الأمان الشخصي داخل المنزل خلال فترة العزل هو أمر بالغ الأهمية.
يجب التأكد من وضع أي متعلقات (ألعاب جنسية، ملابس، ملابس داخلية، أدوات تجميل، أوقية ذكرية/مهبلية أو مزلقات حميمية)، كتب أو منشورات تدل على الهوية الجندرية أو الميول الجنسية في مكان سري وآمن وليس من السهل الوصول له من خلال باقي أفراد الأسرة.
الانتباه لمعايير الأمان الرقمي في تصفح أي مواقع أو تطبيقات مرتبطة بالهوية الجندرية أو الميول الجنسية (اقرأ/ي المزيد عن ذلك هنا: و هنا ) في حال مشاركة الحاسوب (الكمبيوتر أو اللابتوب) مع باقي أفراد الأسرة.
يستغل القراصنة اهتمام العديد من الناس بمتابعة آخر المعلومات حول انتشار الفيروس، عبر الترويج لتطبيقات ومواقع تدعي توفير معلومات حول آخر المستجدات بينما تقوم في الأساس باختراق أجهزتنا وتنصيب برمجيات خبيثة عليها، لذا يجب أيضا مراعاة أماننا الرقمي.
تأكد/ي من أن لديك جميع طرق التواصل اللازمة لطلب مساعدة من خلال المنظمات المحلية أو من خلال الأصدقاء أو المقربين/ات من العائلة في حال تعرضت لتعنيف أو انتهاك.
مع صعوبة إقامة علاقات جنسية بسبب العزل، قد تكون الدردشة الجنسية (sexting) بديلا معقولا، يجب مراعاة استخدام منصات آمنة والالتزام بالأمان الشخصي، للمزيد هن ذلك من هنا .

اقتصاديا
يعاني أفراد مجتمع الميم بشكل عام من مشاكل مالية واقتصادية عديدة بسبب الإقصاء والاضطهاد في العمل والدراسة. فمن الهام أيضا في فترات العزل أن يتم الانتباه للمشكلات المادية عن طريق:
في حالة العمل من المنزل في وظيفة قائمة بالفعل، فيفضل محاولة الالتزام بإنهاء المتطلبات الوظيفية في مواعيدها والسيطرة على جداول الأعمال الزمنية.
في حالة العمل بشكل مستقل من المنزل وهو ما يلجأ إليه العديد من أفراد مجتمع الميم في وظائف كالكتابة، التصميم، أو إنشاء المحتوى الإلكتروني. فيمكن استغلال فترة العزل في محاولة التركيز أكثر على إنهاء المشاريع العالقة ووضع خطة لتطوير أعمالك أيضا.
في حالة عدم وجود أي وظيفة حاليا فيمكن أيضا محاولة اكتساب مهارات عن طريق بعض الدورات التعليمية الإلكترونية.
هذه بعض المواقع التي تقدم محتوى تعليميا مجانيا:
Coursera – يقدم دورات تدريبية مجانية وأخرى مدفوعة، وأصبحت بعض الدورات المدفوعة مجانية للتشجيع على البقاء في المنزل.
edX – يقدم عددا كبيرا من الدورات المجانية في مجالات مختلفة.
Duolingo – أحد أشهر المواقع المجانية لتعلم اللغات والذي يعتمد أسلوبا مسليا لتعليم عدد كبير من اللغات بشكل ممتع.
اليوتيوب – رغم كونه معروفا جدا، إلا أن العديد لا يعرفون بوجود محتوى تعليمي هائل على اليوتيوب، فقط جربوا البحث عما ترغبون بتعلمه.

كذلك محاولة تقليل النفقات في الوقت الحالي وادخار مبالغ مالية في حالة الاحتياج لها تحت أي ظرف طارئ.
يجب التأكد من أن لديك أيضا جميع طرق التواصل اللازمة لطلب مساعدة في حالة الاحتياج لتمويلات طارئة من خلال المنظمات المحلية أو الأصدقاء المقربين/ات.

ليست أزمة تفشي فيروس كورونا هي الأولى من نوعها في التاريخ، ونحن الآن نملك وعيًا ومعرفة لم يكونا موجودين من قبل، ستمر هذه الأزمة كمثيلاتها، لكن واجبنا هو الاعتناء بأنفسنا وأحبائنا وأن نحرص على أن تمر الأزمة بأقل خسائر ممكنة.
لا تتركوا الوضع يؤثر عليكم وذكروا أنفسكم/ن دائما بأنه وضع مؤقت وابقوا آمنين!