All Posts By

فريق منّا وفينا

الهربس الفموي والتناسلي.. المرض الذي أصاب أكثر من ثلثي البشرية..

By | صحة جنسية

الهربس الفموي والتناسلي.. المرض الذي أصاب أكثر من ثلثي البشرية..

بالرغم من بساطة عدوى فيروس الهربس البسيط وسهولة التخلص من أعراضه، إلا أن سرعة انتشاره وارتباطه بأمراض أخرى دفعت المجتمع الطبي لإيلائه المزيد من الانتباه، حيث ينقسم فيروس الهربس البسيط، والذي يعرف اختصاراً بـ “هربس”، إلى نمطين: النمط 1 و النمط 2. تشير التقديرات العالمية إلى وجود 3.7 مليار شخص تحت سنّ الخمسين (67%) مصابين بعدوى فيروس الهربس البسيط، النمط 1 وكذلك وجود 417 مليون شخص ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و49 عاماً (11%) مصابين بعدوى فيروس الهربس البسيط، النمط 2. (1)
الهربس هو مرض طويل الأمد، حيث يبقى فيروس الهربس خاملاً في الجسم وفي الجهاز العصبي (الخلايا العصبية في الجلد) وينشط في الظروف المناسبة له حيث تبدأ أعراضه بالظهور، ومع عدم وجود دواء يقضي عليه بشكل كامل، يبقى الفيروس في جسد المتعايش مسبباً أعراضاً متكررة (ولكنها لا تكون بوتيرة كبيرة). (2)
النمط 1 (الفموي/قرح البرد):
يتعرض معظم الأطفال دون الخامسة لعدوى فيروس هربس، حيث تظهر أعراضه على هيئة تقرحات على الشفاه وحولها أو داخل الفم، ويصاحب ذلك عادةً إصابة الطفل بالحمى أو نزلات البرد، وتبقى العدوى كامنة في الخلايا العصبية تحت الجلد وتنشط في الظروف المناسبة (والمرتبطة عادة بعدوى أخرى).
طريقة الانتقال: ينتقل فيروس هربس بالاتصال المباشر مثل التقبيل أو استخدام أواني الأكل غير المغسولة لشخص مصاب، بالإضافة إلى مشاركة أدوات النظافة الشخصية من المناشف وشفرات الحلاقة وما يمس منطقة الوجه عموماً والحوض، وقد يسبب أيضاً النمط 1 حالات هربس تناسلي او شرجي لدى ممارسة الجنس الفموي مع شخص مصاب/ة بتقرحات نشطة. (3)
الأعراض: تتطابق الأعراض بين كافة المصابين/ات، حيث تبدأ بالشعور بالوخز أو الحكة في منطقة الشفاه وحول الفم مع عدم وجود أي قرح أو تشققات لمدة يوم، ثم تظهر بقع صلبة صغيرة ومؤلمة.
بعد ذلك تنبثق من تلك البقع بثور، تكون صغيرة ومؤلمة ومليئة بالسوائل، تظهر غالباً في زاوية الفم (منطقة التقاء الشفة بالوجة) وقد تظهر حول الأنف والخدين. تتحول بعد ذلك تلك البثور إلى قرح تنضح بالسوائل وقد تندمج تلك البثور ثم تجف وتكون قشرة تترك أثراً يختفي مع الوقت. تجف تلك البثور تلقائياً في فترة قد تطول إلى أربعة أسابيع، إلا أنه مع تكرار العدوى ت/يلاحظ المريض/ة أنها تظهر في نفس البقعة ولكنها تكون أقل شدة وتتعافى بشكل أسرع عن المرة التي سبقتها. (4)
في حال ظهور المرض لأول مرة قد يعاني بعض المرضى من الحمى، والتهاب الحلق واللثة، وصداع وآلام بالعضلات كتلك المرتبطة بالإنفلونزا الموسمية.
التشخيص: يـ/تعتمد الطبيب/ة في تشخيصه/ا للمرض بالأساس على النظر الى أماكن القرح وهيئتها والتاريخ المرضي للحصول على التشخيص، وقد يحتاج إلى أخذ مسحة وإرسالها للمختبر في حال رغبة الطبيب/ة بالتأكد من التشخيص.
المضاعفات: لا تتسم بالشدة إلا عند الأشخاص معتلي المناعة أو الذين أصيبوا بعدوى شديدة من الفيروس وفي حالات نادرة قد يؤدي لالتهابات العين (حالات نادرة اصيبت بالعمى) والدماغ والتهاب السحايا (الاغشية المبطنة للدماغ).
قد ينتقل أيضاً للمولود عبر قناة الولادة في حالة الإصابة بالنمط 1 للجهاز التناسلي، إلا أن التأثير الاسوأ للهربس هو التأثير النفسي والاجتماعي نظراً للوصم المرتبط به.
العلاج: يسهل علاج فيروس هربس 1 ويتمثل في أدوية تسكين الألم الناتج عن القروح، وهنا يجدر التنويه إلى أهمية تجنب التقبيل ومشاركة أدوات النظافة الشخصية، والحرص على تجنب أي نشاط جنسي طوال فترة العدوى النشطة وحتى اختفاء التقرحات وآثارها، بالإضافة إلى تجنب ملامسة الوجه وأماكن البثور، ويمكن الحصول على مرهم اسيكلوفير/زوفيراكس والذي لا يحتاج إلى وصفة طبية لتغطية أماكن البثور مما يقصر فترة نشاطها.
تكرار العدوى: يرتبط تكرار العدوى – عودة الفيروس للنشاط – بالحمى، والضغط النفسي، والمرض، وبأي حالة من شأنها إضعاف جهاز المناعة، بالإضافة إلى التعرض للشمس والأتربة و انقطاع الطمث.
الوقاية: تتمثل طرق الوقاية في الحفاظ على نظافة اليدين وتجنب ملامسة جلدك للآخرين ممن لديهم بثور وكذلك عدم مشاركة الأدوات التي تلامس الجلد (المنشفة، مرطب الشفاة.. الخ).
النمط 2 (يسمى غالباً الهربس التناسلي):
تكمن خطورة النمط 2 في ارتباطه الوثيق بفيروس العوز المناعي البشري (HIV) حيث ثبت تأثرهما ببعضهما البعض. تزيد العدوى بفيروس الهربس البسيط النمط 2 من خطورة الإصابة بعدوى جديدة لفيروس العوز المناعي البشري بما يقرب من ثلاثة أمثال نظراً لما يسببه من قرح وبثور تسهل انتقال واكتساب العدوى. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص المصابين بكلٍّ من عدوى فيروس العوز المناعي البشري وفيروس الهربس البسيط، النمط 2 يرجّح بدرجة أكبر أن ينقلوا فيروس العوز المناعي البشري إلى أشخاص آخرين. ويعدّ فيروس الهربس البسيط، النمط 2 من بين حالات العدوى الأكثر شيوعاً لدى الأشخاص المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري، حيث تحدث لدى 60 إلى 90% من الأشخاص المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري.
طريقة الانتقال: ينتقل النمط 2 بشكل أساسي أثناء ممارسة الجنس، عبر ملامسة الأسطح التناسلية أو الجلد أو التقيحات أو السوائل الخاصة بشخص مصاب به. ويمكن أن ينتقل فيروس الهربس البسيط، النمط 2 من الجلد بالمنطقة التناسلية أو الشرجية التي تبدو طبيعية و يمكن أن ينتقل من الأم إلى وليدها أثناء الوضع.
الأعراض: غالباً ما تكون حالات العدوى بالهربس التناسلي بلا أعراض، أو تكون مصحوبة بأعراض طفيفة لا تـ/يشعر بها المريض/ة إطلاقاً. إلا أن السمة المميّزة للهربس التناسلي هي ظهور البثور التناسلية أو الشرجية أو التقيّحات المفتوحة (القرح)، وقد يسبق ذلك الشعور بحكة في منطقة الشرج والمنطقة التناسلية (المهبل أو الشيفرات وعنق الرحم أو القضيب والخصيتين) كذلك الشرج والفخذ (قد تنتشر للفم حال ملامسته المناطق المصابة). وبالإضافة إلى القُرحات التناسلية، غالباً ما تشمل أعراض حالات العدوى الأولى بالهربس التناسلي الإصابة بحمى، والشعور بأوجاع في الجسم، وحدوث تورُّمات عقدية لمفية. وقد يصحب ذلك صعوبة أو حرقة أثناء التبول.
التشخيص: يعتمد الطبيب بالأساس على الفحص الجسدي وأماكن القرح وهيئتها والتاريخ المرضي للحصول على التشخيص، وقد يحتاج إلى أخذ مسحة وإرسالها للمختبر في حال رغبة الطبيب/ة بالتأكد من التشخيص.
المضاعفات: تزداد خطورة انتقال فيروس العوز المناعي البشري (HIV) مع عدوى الهربس التناسلي، وكذلك انتقال العدوى لحديثي الولادة من الحامل المصاب/ة بالمرض، وأيضاً ينتقل للمستقيم مسبباً التهابات به، والتهاب السحايا، وفي بعض الحالات يسبب التورم بمنطقة ما حول قناة مجرى البول في انسدادها مما يتطلب التدخل بتركيب قسطرة لتفريغ المثانة، وقد ت/يحتاج المصابين/ات إلى دعم نفسي أيضاً نظراً للوصم الناتج عن الإصابة بالهربس التناسلي.
العلاج: لا يختلف علاج فيروس هربس نمط 2 عن مثيله نمط 1 ويتمثل في أدوية تسكين الألم المرتبط بالقروح، والامتناع عن الممارسة الجنسية لحين شفاء القرح، و عدم مشاركة أدوات النظافة الشخصية، بالإضافة إلى تجنب ملامسة أماكن البثور، وتجنب ارتداء ملابس ضيقة لحين شفاء القرح.
ويمكن الحصول على مرهم اسيكلوفير/زوفيراكس الذي لا يحتاج إلى وصفة طبية لتغطية أماكن البثور مما يقصر فترة نشاط العدوى.
تكرار العدوى: يرتبط تكرار العدوى بالحمى، والضغط النفسي، والمرض وبأي حالة من شأنها إضعاف جهاز المناعة، بالإضافة إلى التعرض للشمس والأتربة و انقطاع الطمث، إلا أنه مع تكرار العدوى تقل شدة المرض وتقصر فترة نشاط الفيروس.
الوقاية: تتمثل طرق الوقاية في الحفاظ على ممارسة الجنس الآمن، والمصارحة بين الشركاء الجنسيين، بالإضافة إلى عدم ملامسة مناطق البثور أو القرح في حالة الاشتباه وتجنب مشاركة ملابس السباحة أو كل ما يمكن أن ينقل العدوى.

المصادر:
1- who.int/ar/news-room/fact-sheets/detail/herpes-simplex-virus
2- https://www.webteb.com/articles/%D9%87%D9%84-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%85%D9%83%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AE%D9%84%D8%B5-%D9%85%D9%86-%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%B1%D8%A8%D8%B3_15086
3- https://www.msdmanuals.com/ar/home/%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%8E%D8%AF%D9%88%D9%89/%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D9%8F-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D9%91%D9%8E%D8%A9/%D8%B9%D8%AF%D9%88%D9%89-%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%B1%D8%A8%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B3%D9%8A%D8%B7
4- https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/cold-sore/symptoms-causes/syc-20371017
5- https://www.healthline.com/health/std/genital-herpes
6- https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5177552/
7- https://www.cdc.gov/std/herpes/stdfact-herpes.htm
8- https://www.nhs.uk/conditions/genital-herpes/
9- https://www.medicalnewstoday.com/articles/151739
10- https://www.plannedparenthood.org/learn/stds-hiv-safer-sex/herpes

الأمراض المنقولة جنسياً عند النساء… ماذا تعرفون/ن عنها؟

By | صحة جنسية

دائماً ما تهتم النساء بمنطقة المهبل كونها عرضة للطمث، وينتبهون لأي إفرازات قد تظهر بها، وفي بعض الأحيان يهملنها اعتقاداً أنها إفرازات طبيعية أو معتادة، إلا أن قصر قناة المهبل ورقّة البشرة فيها وكونها منطقة رطبة ودافئة يجعلها بيئة مناسبة وخصبة للإصابة بالعدوى الفطرية والبكتيرية وبالتالي قد يؤدي تجاهل العدوى إلى تفاقمها، وفي الكثير من الأحيان تتجه النساء إلى التعامل معها كعدوى فطرية لاعتيادهن على الإصابة بها ويقمن بتلقي علاج دون استشارة طبيب/ة وإجراء كافة الفحوصات الضرورية، مما يؤدي أيضاً إلى تفاقم العدوى.

رغم أن النساء لسن أكثر عرضةً للأمراض المنقولة جنسياً من الرجال، إلا أن الإصابة بهذا النوع من الأمراض قد تتسبب بمشاكل صحية أصعب مما قد تسببه عند الرجال، والعدوى هنا لا تفرق بين مثلية أو ثنائية الميول الجنسية، فكلتاهما قد تتعرض للإصابة بنفس الأمراض.(1)

من بين حوالي ثلاثين مرض ينتقل جنسياً، ثمانية منهم فقط يعدون الأكثر شيوعاً، منهم أربعة أمراض لا يقضي عليها العلاج بشكل نهائي ويتحتم على المرأة التعايش معها مع الحرص على تلقي العلاج بشكل منتظم واتباع تعليمات ممارسة الجنس الآمن وأدوات العزل (سواء أكان ذلك في الممارسة المثلية أم الغيرية)، وهم: فيروس العوز المناعي البشري HIV وفيروسي الورم الحليمي البشري HPV والالتهاب الكبدي ب HepB (يمكن الوقاية منهما عن طريق لقاح) وفيروس الهربس البسيط HSV, إلا أنه هنالك أربعة أمراض أخرى يقضي عليهم العلاج بشكل كامل وهم: داء المتدثرات، وداء السيلان، وداء المشعرات، وداء الزهري. (2)

يمكن الوقاية بسهولة من كافة الأمراض المنقولة جنسياً لدى النساء عن طريق ممارسة الجنس الآمن واستخدام وسائل الوقاية والعوازل لضمان عدم إختلاط سوائل الجسم بين طرفي الممارسة، ومن المهم أيضاً التوقف عن أي ممارسة جنسية بمجرد الشعور بأي أعراض مرضية تتشابه مع أعراض الأمراض المنقولة جنسياً، ومن المهم تجاوز الوصم المجتمعي لدى الإصابة بمرض جنسي ما، حيث يعد تنبيه وتحذير الشركاء/الشريكات الجنسيين/ات في المدة التي تـ/يحددها الطبيب/ة واجباً أخلاقياً وإنسانياً، وذلك لكي يتمكن/وا من الحصول على الفحص اللازم والأدوية في الوقت المناسب.

 

المتدثرات… العدوى الصامتة والعقم

تشكل عدوى المتدثرات، أو الكلاميديا، خطراً شديداً على النساء نظراً لأن ما يقارب من 50% من النساء اللواتي يصبن بها لا يشعرون بأي أعراض إلا عند حدوث تعقيدات وتقدم العدوى أو عند اكتشافها بمحض الصدفة.
تمتاز البكتيريا المسببة للمرض بقدرتها على الإنتقال عبر كثير من طرق الممارسة الجنسية، وكل ما تحتاج إليه هو الوصول إلى منطقة المهبل أو الشرج سواء عن طريق الجنس الفموي أو مشاركة الألعاب الجنسية او اليدين، وبالتالي فخطر الإصابة بالنسبة للنساء المثليات أو مزدوجات الميول الجنسية قائم، نظراً لأن قدرة البكتيريا على النجاة والوصول للنسيج المستهدف لا تتغير باختلاف نوع الممارسة. ويمكن أيضاً للبكتيريا الانتقال عن طريق المناديل الملوثة والملابس ومقاعد الحمام، كما تم تسجيل حالات انتقلت فيها عن طريق العين. ومع دخول البكتيريا إلى الجسم تبدأ فترة الحضانة والتي تصل لأسابيع لا تشعر فيهم المصابة بشيء ولكن يمكنها نقل العدوى.(3)

تبدأ الأعراض بالشعور بحرقة أثناء التبول في حال دخول العدوى عن طريق المهبل أو الشرج، أو احتقان في الحلق في حالة الجنس الفموي، تشك حينها بعض النساء في أمراض الكلى، ويتطور الأمر لآلام أسفل البطن أو الحوض قد تتصاحب مع ارتفاع طفيف في درجة الحرارة فتشك المصابة بأمراض باطنية، وتتطور الأعراض إلى إفرازات مهبلية ذات رائحة نفاذة وإفرازات وتورم في منطقة الشرج في بعض الأحيان، كما من الممكن الإصابة بإسهال ونزيف بين دورات الطمث (الدورة الشهرية) حيث يصبح المهبل أكثر حساسية والتهاباً فيزداد الألم أثناء الجماع وقد يحدث نزيف بعده. وهنا يجب التنويه على أهمية التوجه فوراً إلى عيادة الطبيب المختص في حال الشعور بأي من هذه الأعراض، وذلك لتجنب تطور الأمر إلى مضاعفات تنتج عن استمرار البكتيريا في التصاعد عبر الحوض والبطن والأعضاء الجنسية.

ويؤدي  استمرار العدوى في الانتشار عن طريق المهبل إلى الإصابة بداء الالتهاب الحوضي، وقد يؤدي انتشار الالتهاب عبر عنق الرحم وصولاً إلى الرحم نفسه إلى الإجهاض في حال وجود حمل أو قد يولد الجنين مصاباً بأمراض في العين والرئة، أما في حال وصول البكتيريا إلى قناتي فالوب فإنها تسبب التهابها والذي قد يؤدي إلى حمل خارج الرحم، وقد تصل أيضاً إلى المبيضين مما قد يؤدي إلى العقم.
في حال اشتباه الطبيب/ة لوجود عدوى المتدثرات، يُطلب من المصابة مسحة مهبلية أو شرجية، لوجوب إجراء فحوصات مخبرية للتأكد من التشخيص، وكذلك قد يطلب فحص الأجسام المضادة أو مزرعة بكتيرية.

أما عن علاج عدوى المتدثرات فهو بسيط جداً، فكل ما تحتاجه المتعايشة هو جرعات من المضادات الحيوية، وقد تضاف بعض الأدوية الأخرى للتخلص من باقي الأعراض أو التعقيدات، تصل مدة العلاج لعشرة أيام (أو كما ت/يحدد الطبيب/ة)، ويجب أيضاً المتابعة مع الطبيب/ة بعد اختفاء الأعراض وإجراء تحاليل معملية للتأكد من التخلص من العدوى، كذلك الفحص الدوري للشريك/ة الجنسية (أو الشركاء/الشريكات) للتأكد من عدم تكرار العدوى نظراً لكونها عدوى صامتة في معظم الحالات.

كل ما يلزم للوقاية من المتدثرات هو ممارسة الجنس الآمن باستخدام وسائل العزل والانتباه لمنطقة المهبل وأي أعراض قد تظهر فيها سواء كانت إفرازات أو آلام غير معتادة.

السيلان.. الذي لا يتوقف عن التطور..

يتماثل السيلان و المتدثرات في كل شيء تقريباً، ابتداءً من الأعراض والتعقيدات وصولاً إلى الوقاية والعلاج. إلا أن الاختلاف يكمن في ازدياد خطر دخول بكتيريا السيلان عن طريق المهبل عند النساء -سواء مثليات أو مزدوجات الميول الجنسية- ليصل إلى 80% في الجماع الواحد مع شخص مصاب/ة، كما يمكنها الانتقال عن طريق الجنس الفموي والشرجي والألعاب الجنسية واليدين والمناديل الملوثة، بالإضافة إلى مقاعد الحمامات أو حتى العينين.

تستمر فترة الحضانة أيضاً لأسابيع ينتقل خلالها المرض من مصابة لأخرى، ولا تختلف الأعراض كثيراً عن المتدثرات فهي متماثلة في مواضع الألم بالبطن والحوض إلا أن السيلان يضيف إليها رغبة متكررة في التبول والتبول القذيفي واحمرار فتحة مجرى البول، كما تلاحظ المرأة إفرازات على الملابس الداخلية لدى الاستيقاظ من النوم.

أما عن تعقيدات الإصابة بالسيلان فهي تشبه مثيلاتها عند المتدثرات بشكل كبير، حيث تسبب العدوى المزيد من الإلتهابات وقد تسبب الإجهاض والعقم ويمكن أن يصيب المولود بالعمى الدائم.
ويعالج السيلان أيضاً بالمضادات الحيوية، إلا أن ما يزيد الأمر تعقيداً هو أنه يستمر بالتطور حيث أن هنالك سلالة حالية تقاوم المضادات الحيوية التي يعالج بها، ويخشى المجتمع الطبي أن يتطور السيلان مجدداً ويغدو مرضاً لا علاج له.

وبالنسبة لطرق الوقاية من السيلان فتتمثل في ممارسة الجنس الآمن باستخدام وسائل العزل والانتباه لمنطقة المهبل وأي أعراض قد تظهر فيها سواء كانت إفرازات أو آلام غير معتادة.

 

داء المشعرات المهبلية.. الطفيل كريه الرائحة!

يعد داء المشعرات المهبلية الذي يسببه طفيل من أكثر الأمراض الجنسية شيوعاً عند النساء، ويزداد خطر الإصابة به مع التقدم في العمر، وغالباً ما لا يسبب مشاكل صحية خطيرة.
ينتقل هذا الداء عن طريق الجنس الشرجي أو المهبلي (سواء كانت ممارسة جنسية مثلية أو غيريه)، وتبدأ الأعراض في الظهور بعد أسابيع من الإصابة، ويتشابه داء المشعرات مع ما سبقه من الأمراض الجنسية في الأعراض من آلام أسفل البطن والحوض وتهيج منطقة المهبل ومجرى البول وتكرار الحاجة للتبول والحرقه عند التبول وآلام الجماع، إلا أنه يتميز بوجود إفرازات كريهة الرائحة ذات لون غامق (أخضر أو رمادي) قد يصاحبها نزف بسيط.

ويندر حدوث مضاعفات مع مرض المشعرات المهبلية إلا أنه يسهّل انتقال أمراض أخرى مثل السيلان وفيروس العوز المناعي البشري HIV من أو إلى المريضة، كما أن له تأثير سلبي في حالات الحمل والولادة حيث قد يسبب الولادة المبكرة وانتقال العدوى للجنين أو ولادة طفل مبتسر أو بوزن منخفض.

في حال التوجه للطبيب/ة وكما في معظم الأمراض المنقولة جنسياً سيُطلب من المصابة مسحة مهبلية وبعض التحاليل للتأكد من الإصابة، ومن ثم تتلقى جرعات من المضادات الحيوية والمطهرات لعلاج داء المشعرات المهبلية ويلزم المتابعة بالإضافة إلى تنبيه الشريكات/اء الجنسيين/ات.

داء الزهري.. عدوى العمي..

يتشابه داء الزهري مع باقي الأمراض المنقولة جنسياً في طرق الانتقال والعدوى، إلا أن خطورته تتمثل في إمكانية بقاءه صامتاً و خاملاً لمدة تصل إلى عقود، إلا أنه مع نشاطه يبدأ سلسلة من الأعراض تبدأ بسيطة لكنها تؤدي في حالة عدم العلاج الى العمى والجنون والوفاة!

تسببه بكتيريا تستقر في الأغشية المخاطية للمهبل وتنتقل عن طريق الممارسة الجنسية المثلية والغيرية على حد سواء، إما عن طريق الجنس الفموي أو مشاركة الألعاب الجنسية أو اليدين.

في المرحلة الأولى من المرض، تظهر قرحة غير مؤلمة في مكان دخول البكتيريا وقد لا تتم ملاحظتها لأنها قد تكون مختفية داخل المهبل، ثم تختفي خلال أسابيع ويمكن للمرأة نقل العدوى خلال تلك الفترة. في المرحلة الثانية للمرض يظهر طفح جلدي على كامل الجسم غير مصحوب بحكة، ويصاحبه تورم في العقد الليمفاوية قد يترافق مع التهاب في الحلق وحمى، ومن ثم قد تختفي الأعراض تماماً ويدخل المرض في مرحلة الكمون لمدة تصل لسنوات أو قد تظهر وتختفي الأعراض على فترات، ثم يتطور المرض لأخطر مراحله.
أما في المرحلة الثالثة للزهري، فتنتشر البكتيريا لتصيب أجهزة جسم المرأة المختلفة ويسبب تلف المخ والعينين والجهاز العصبي والكبد والقلب والكلى والمفاصل وكذلك ينتقل للجنين ويسبب وفاته. وقد يحتاج الزهري لسنوات طويلة للوصول للمرحلة الثالثة، حيث يتكرر ظهور أعراض المرحلة الثانية خلالها مما يستدعي التوجه للطبيب/ة وإجراء تحاليل ومسحة للتأكد من الإصابة.

مع تلقي المضادات الحيوية المناسبة يمكن القضاء على الزهري ولا يمكنه أن ينشط مجدداً من تلقاء نفسه، ولكن إمكانية تكرار العدوى من شخص مصاب آخر تظل قائمة.
عند التأكد من التشخيص سوف يـ/تصف لك الطبيب/ة جرعات من المضاد الحيوي (البنسلين) كذلك قد تـ/يصف بعض الأدوية للتخلص من باقي الأعراض. كما يُطلب أيضاً من المرأة التوقف عن أي ممارسات جنسية لحين التأكد من الشفاء، بالإضافة إلى التواصل مع الشريكات/اء الجنسيين/ات ونصحهم بالتوجه للفحص.

وكما هو الحال في كافة الأمراض المنقولة جنسياً، يمكن الوقاية من الزهري عن طريق وسائل ومعايير الجنس الآمن ووسائل العزل.

العوز المناعي البشري HIV.. القاتل الصامت..

منذ إعلانه كوباء تسبب فيروس العوز المناعي البشري المسبب لمتلازمة نقص المناعة المكتسبة (AIDS) في وفاة ما يقارب 35 مليون بأمراض مرتبطة به وأصاب نحو 75 مليون نسمة، إلا أن برنامج التنمية المستدامة والأمم المتحدة قد وضعوا خطة لإعلان عام 2030 عالم بدون إيدز.
وتعود خطورة الفيروس إلى كونه عدوى صامته، حيث قد لا يتم اكتشافه إلا في مراحل متأخرة بعد أن يدمر النظام المناعي للجسم حتى يصبح من السهل اختراقه وانهياره أمام أي عدوى أخرى، بالإضافة إلى ارتباطه بالأورام والسرطانات.

لكي ينتقل الفيروس فإنه لابد من إختلاط سوائل الجسم (دم أو سائل منوي أو سائل مهبلي أو سائل شرجي أو حليب الأم)، وبالتالي قد ينتقل خلال الممارسة الجنسية غير الآمنة كما ينتقل عن طريق مشاركة المحاقن، وكذلك من الأم للطفل أثناء الحمل والولادة، إلا أنه لا ينتقل عن طريق التعاملات اليومية العادية مثل المصافحة والعناق والقبلات.
ومن الجدير بالذكر هو أن هذا الفيروس لا ينتقل عن طريق الجنس الفموي، حيث يلزم هنا اختلاط سوائل الجسم لتتم الإصابة به، فقد ينتقل بين مرأة مزدوجة الميول الجنسية وذكر وقد تنقله أيضاً لشريكة جنسية في الممارسات المثلية عند اختلاط سوائل الجسم سواء بمشاركة الألعاب الجنسية أو الجنس اليدوي.
تنقسم مراحل العدوى بالفيروس إلى ثلاث: قد تظهر في المرحلة الأولى أعراض تتشابه مع الانفلونزا (حمى والتهاب الحلق والصداع والطفح الجلدي)، وقد تصاب المتعايشة بالتهاب وتورم العقد الليمفاوية، كما قد يحدث قيء وإسهال أيضاً، وقد لا تظهر أي أعراض إطلاقاً، إلا أن المتعايشة تكون أكثر قدرة على العدوى في المراحل أو الأشهر الأولى.

في المرحلة الثانية والتي قد تستمر لعشر سنوات لا تظهر أعراض على الإطلاق، ويقوم فيها الفيروس بقتل خلايا (ت) المناعية ببطئ واثناء ذلك تنقل المتعايشة العدوى للآخرين ولا تشتبه بإصابتها. ومع إستمرار إستهداف الخلايا المناعية يصبح الجسم مهيأ للمرحلة الأخيرة وهي مرحلة متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الأيدز) ويصبح الجسم ضحية لأي عدوى قد تصيبه خصوصاً السرطانات والالتهابات المختلفة.
في حال الاشتباه بالإصابة يتم إجراء فحص الأجسام المضادة، ويفضل تكرارها بعد اشتباه التعرض للفيروس في الأسابيع أو الشهور الأولى للتعرض، في حال الإيجابية يتم إجراء مزيد من الفحوصات لمعرفة الحمل الفيروسي (كمية الفيروس بالدم) وعدد الخلايا المناعية السليمة، ومن ثم تحديد طريقة العلاج الأفضل.

في حالة الإصابة يتم تناول أدوية تصل لثلاث أحياناً بهدف تقليل قدرة الفيروس على النسخ وتقليل الحمل الفيروسي، بالإضافة إلى تقوية جهاز المناعة، حيث يستعيد الجهاز المناعي عافيته مع الوقت، ويمكن أيضاً للمرأة الحمل وولادة طفل معافى تماماً في حال الالتزام بالأدوية، ولكن على المتعايشة الاستمرار في تلقي العلاج مدى الحياة حتى لو وصل الحمل الفيروسي للمرحلة التي لا يمكن التسبب فيها بالعدوى للآخرين (مرحلة الغير قابل للكشف)، بالإضافة إلى أهمية الإلتزام بالجنس الآمن.
كما يمكن تلقي الأدوية المضادة للفيروس القهقري بهدف الوقاية منه قبل الإصابة به، ويجب إعطاؤه للمعرضات لخطر الإصابة بالفيروس، ويمكن أيضاً تلقي هذه الأدوية المضادة خلال 72 ساعة من التعرض للفيروس بهدف القضاء عليه قبل أن يصل مرحلة العدوى.

يمكن أيضاً الوقاية من الإصابة بالفيروس عن طريق إستخدام طرق العزل وممارسة الجنس الآمن، بالإضافة إلى الفحص الدوري للأجسام المضادة للمعرضات للإصابة.

 

فيروس الورم الحليمي البشري HPV..

عادة ما يتمكن الجهاز المناعي من التخلص منه وإخماده، إلا أنه قد يتطور لإصابة المتعايشة معه بأنواع مختلفة من السرطانات (عنق الرحم والمهبل).
ينتقل الفيروس عن طريق ملامسة جلد المتعايشة، ويتسبب في ظهور نتوءات أو بثور أو زوائد جلدية على المناطق المصابة به، وقد تحدث أيضاً التهابات بالأغشية المخاطية ومناطق الجلد المصابة.

يحتاج التشخيص فحص سريري فقط والبحث عن أماكن البثور التي قد تكون داخل المهبل أو الشرج، ويجب إعلام المتعايشة أن الجهاز المناعي يحتاج فترة تصل ل 8 شهور حتى يتمكن من التخلص منه مع إحتمال عودته، ومن المهم معرفة أنه هنالك الآن الكثير من اللقاحات التي تقي من تلك العدوى.
وتقتصر العلاجات خلال فترة الإصابة على تعزيز قدرة الجهاز المناعي على مقاومة الفيروس، كما يتم علاج الأعراض عن طريق كي البثور أو علاجها بالليزر أو تجميدها، كما يجب إيقاف أي ممارسة جنسية لحين اختفاء الأعراض وتنبيه كافة الشريكات/اء الجنسيات/ين.

 

إلتهاب الكبد ب (Hepatitis B)..

يحتاج هذا الفيروس إلى اختلاط دم المتعايش/ه به مع دم الأصحاء، فيزداد انتشاره مع مشاركة المحاقن أو في الممارسات الجنسية غير الآمنة والتي قد تسبب اختلاط الدماء، وبالتالي قد ينتشر في الممارسات المثلية بين النساء عن طريق مشاركة الألعاب الجنسية أو الجنس اليدوي أو ممارسة الجنس بين إمرأة ورجل، وقد ينتقل أيضاً من الأم الحامل للطفل.

تشعر المتعايشة مع الفيروس بتعب عام في الجسم وقيء وإسهال وفقدان الشهية، بالإضافة إلى اصفرار الجلد وبياض العين وألم في منطقة البطن وخصوصاً منطقة الكبد، كما يصبح لون البول أغمق.
في حال الاشتباه بالإصابة يـ/تطلب الطبيب/ة فحوصات تخص وظائف الكبد، بالإضافة إلى دلالات فيروسية للتأكد من الإصابة، كما يُطلب من المتعايشة المزيد من الفحوصات للتأكد من خلوها من أمراض أخرى أو تعقيدات، ومن المهم أيضاً إخطار الشريكات/الشركاء الجنسيين/ات.
قد يتسبب الفيروس في حال إهماله وعدم علاجه بالإصابة بمرض تليف الكبد أو تشمع الكبد أو فشل الكبد أو سرطان الكبد، إلا أن تلقي العلاج والالتزام بالتعليمات يضمنان حصول المتعايشة على جودة حياة طبيعية.

وقد يـ/تنصح الطبيب/ة في حال الإصابة الطفيفة وعدم حدوث ضرر للكبد بالمتابعة والالتزام بأسلوب حياة صحي، وقد يـ/تصف الحصول على جرعة من جرعات اللقاح. أما في الحالات المتوسطة، فبالإضافة لما سبق يتم وصف أدوية مضادة للفيروسات مع تعزيز وظائف الكبد والمقويات، وفي حالات حدوث الضرر الشديد للكبد قد لا يكون هنالك بديل للعلاج سوى زراعة الكبد.

يمكن الوقاية بسهولة من الفيروس عن طريق اللقاح كذلك الالتزام بممارسة الجنس الآمن وتجنب حدوث إصابات ينتج عنها اختلاط الدماء بين الشريك/ه الجنسي/ة.

فيروس الهربس البسيط HSV..

ويسمى أيضا الهربس التناسلي، وينتقل هذا الفيروس عن طريق ملامسة جلد المتعايشة أو الأغشية المخاطية حيث يعيش فيها، وقد لا تظهر أعراض إطلاقاً لمدة أسابيع من الإصابة به، ومن ثم قد تحدث أعراض خفيفة للغاية ثم تشتد تدريجياً على هيئة نوبات متكررة (قد تتكرر لمدة 40 عاماً).

تشعر المتعايشة في البداية بحكة وألم في منطقة الفخذ والمؤخرة، ثم تظهر ثآليل حمراء اللون تتحول إلى تقرحات أو جروح صغيرة مفتوحة في منطقة الإصابة والتي غالباً ما تكون قريبة من فتحة المهبل (أو عنق الرحم) أو فتحة الشرج، وتخرج منها إفرازات وأحياناً دماء ويصاحبها ألم أو حرقة عند التبول، ثم تجف وتشفى هذه الجروح.
قد يصاحب نوبات الهربس أعراضاً تشبه الانفلونزا من صداع وحمى وتورم الغدد الليمفاوية في منطقة الحوض وآلام عامة في الجسم، وتزداد حدة النوبات مع التوتر العصبي والضغوط النفسية والدورة الشهرية وفي حال الخضوع لجراحة.

لا يسبب المرض أي مضاعفات عند البالغات الأصحاء، إلا أنه قد يزيد فرص العدوى بفيروس العوز المناعي البشري أو يسبب عدوى في الأطفال عند الولادة فقط.

عند الاشتباه قد يـ/تقوم الطبيب/ة بأخذ عينة من الأنسجة وإجراء فحص دم، بالإضافة إلى إجراء فحوصات للبحث عن أمراض أخرى منقولة جنسياً قد يكون إحداها فيروس العوز المناعي البشري أو السيلان.

لا يوجد علاج شاف تماماً من الفيروس لكن قد يصف الطبيب بعض المضادات الفيروسية للتعجيل بشفاء الجروح والتقرحات وبالتالي تقليل إمكانية نقله للشريك/ة بالعلاقة الجنسية وتقليل وتيرة النوبات وتقليل شدة الأعراض، بالإضافة إلى الامتناع عن ممارسة الجنس حتى شفاء الجروح والتقرحات، ومع الاستمرار في تناول الأدوية تقل احتمالات نقل الفيروس للشريك/ة الجنسي/ة.

تتم الوقاية من الفيروس باتباع طرق الوقاية من أي عدوى منقولة جنسياً من خلال الإلتزام بتعليمات الجنس الآمن واستخدام الواقيات، بالإضافة إلى الامتناع عن الممارسة تماماً في حال وجود تقرحات أو جروح بمنطقة المهبل والشرج.

عبور

تحديات العبور الجندري والتصحيح الجنسي

By | غير مصنف

قد لا يعلم العديد من أفراد المجتمع الكويري أن للعام 1930 أهمية كبيرة في تاريخنا، فهو العام الذي شهد ثورة فيما يخص العبور الجنسي/الجندري، حيث نجحت الدنماركية ليلي ألبي أخيراً في تصحيح جنسها عبر سلسلة عمليات جراحية. حيث لم تكتفي ليلي بتغيير الأعضاء الجنسية الخارجية فقط، بل تجاوز طموحها ذلك ليصل إلى إبداء رغبتها في إجراء جراحة لزراعة رحم ومبيضين، وذلك لأن الحمل والإنجاب كانا يشكلان هاجساً بالنسبة لها، إلا أن وفاتها بسبب تعقيدات جراحية نتجت عن ذلك حالت دون تحقيق حلمها، وعلى الرغم من ذلك، لا يسعنا إلا القول أن ليلي قد فتحت الأبواب لتحقيق أحلام العابرين جنسياً حول العالم بالحصول على الهوية والحياة التي يستحقونها.

لا يقتصر تصحيح الجنس والعبور الجندري على تغيير الشكل الخارجي للأعضاء الجنسية جراحياً فقط، بل يعد ذلك مرحلة أخيرة ضمن سلسلة طويلة من الإجراءات التي ت/يمر بها العابر/ة للحصول على الجسم والحياة المتسقة مع ميولهم/ن الجندرية والجنسية، وتعتبر مرحلة التدخل الجراحي اختيارية يفضّل معظم العابرين/ات جنسياً عدم الخوض فيها ويتركز اهتمامهم/ن على مرحلة العلاج الهرموني فقط لما لها من تأثير عظيم وواضح على تقبلهم/ن لأجسامهم/ن، بالإضافة إلى الراحة النفسية المصاحبة للعلاج الهرموني.

 

مرحلة التأهيل النفسي

قد يختار البعض التوجه للعلاج الهرموني مباشرةً، إلا أن الأطباء المختصين قد أجمعوا على أنه يجب على العابر/ة رؤية طبيب نفسي قبل اتخاذ أي خطوات أو إجراءات، ومن الجدير ذكره هنا هو أن الطبيب لن يقوم بمحاولة إثناء العابر/ة عن الفكرة أو تغيير رأيه/ا، كما أنه لن يقوم بتشخيص الحالة تحت مسمى “اضطراب هويةٍ جنسية” تتطلب العلاج النفسي وتغيير الأفكار والميول، إلا أن المرحلة الأولى تتطلب الشرح والتوضيح لما هي/هو مقبل/ة عليه من تحديات لتحقيق العبور الجندري/الجنسي وتغيرات جسدية ومزاجية عند البدء في العلاج الهرموني، ومن الضروري أيضاً التأكد من وجود شبكة اجتماعية داعمة سواء من الأهل أو الأصدقاء أو عابرين/ات جنسياً أو متضامنين/ات.
كذلك يجب توضيح وشرح الحدود والاختيارات التي يستطيع الأطباء بلوغها بالعلاج الهرموني والجراحي -في حال تنفيذه- كذلك آلية الإنجاب عقب استكمال خطوات العبور والتصحيح الجنسي.(1)

العلاج الهرموني والتغيرات الجسدية والنفسية

يمكن اعتبار مرحلة العلاج الهرموني في حالات العبور كأنها بلوغٌ ثانٍ، حيث قد تأخذ الأجسام فترات مختلفة حتى تستجيب بالشكل المتوقع، وقد تكون الاستجابة مختلفة عن التوقعات، بالإضافة كذلك إلى الجرعات الهرمونية التي ت/يحصل عليها العابر/ة والتي تختلف من شخص لآخر، ولذلك من الضروري معرفة أن الحصول على جرعات بشكل زائد قد يتسبب في أمراض كثيرة ويضر الجسم أكثر مما يفيده، وعلى عكس المتوقع فإن زيادة الجرعات لن تؤدي لتغيرات أو نتائج أفضل وأسرع.(2)

بالنسبة للعابرات: في الأسابيع الأولى من العلاج الهرموني، تبدأ العابرة في الشعور ببعض التغيرات  الجسدية الملحوظة: كازدياد نعومة البشرة ورقتها مما يسهل تعرضها للكدمات والجروح، بالإضافة إلى اختلاف ملحوظ في ملمس الأشياء وتغيرات محتملة في رائحة العرق واختلاف في الشعور بدرجات الحرارة، كما يبدأ الشعر بالتساقط من أماكن مختلفة من الجسم ويصبح أخف وأكثر نعومة، إلا أنه كما الحال مع بعض النساء، قد لا يتساقط الشعر بالكامل ويقتصر التغيير فقط على بطء النمو. وبالإضافة إلى ما سبق، قد تشعر العابرة أيضاً بألم في منطقة الصدر لدى ملامسته، مع جفاف عام بالبشرة وصغر حجم المسام وانخفاض في الإفرازات الدهنية من الجلد عموماً.
بعد الأسابيع الأولى، وكما هو معتاد في مراحل البلوغ الأولية تبدأ الأثداء بالنمو كبراعم صغيرة مصحوبة بألم طفيف في البشرة فوقها، وقد ينتاب العابرة التوتر أو الخوف نظراً لأن نمو الأثداء قد لا يصل للشكل النهائي إلا بعد سنوات قد تصل إلى ثلاث أحياناً، وفي تلك الأثناء قد يكونان غير متساويين في الحجم، وقد يكون النمو في بعض الحالات أبطأ من حالات أخرى، حيث يلعب العامل الوراثي والجيني دوراً هاماً في سرعة استجابة الغدد الثديية وفي قدرة الجسم على اختزان الدهون في منطقة الصدر، لذلك من المهم أن تدرك العابرات في مجموعات الدعم أن الأجسام لا تستجيب بالضرورة بشكلٍ متماثل، بل غالباً تختلف من عابرة إلى أخرى.

مع العلاج الهرموني أيضاً، يبدأ الجسم في تغيير توزع الدهون في مناطق مختلفة من الجسم، حيث تبدأ الدهون في التمركز بمنطقة الحوض والوسط وكذلك الفخذ، ويصاحب ذلك انخفاضاً في الكتلة العضلية ويصبح الذراعان والساقان أكثر انسيابيةً ونعومة، وقد تصاب بعض العابرات بالقلق نتيجة الشعور بالضعف الجسدي، إلا أنه شعور طبيعي نظراً لأثر الهرمونات على الكتلة العضلية وبالتالي القوة الجسدية.
لا يقتصر تغير توزع الدهون على الجسم فقط، بل يمتد للوجه ايضاً، فيأخذ خصائص وملامح أنثويةً أكثر مع الاحتفاظ بملامح التشابه مع ما كان عليه قبل العلاج الهرموني، حيث لا تتغير البنية العظمية للجسم، بل تقتصر التغيرات على توزُّع الدهون والكتلة العضلية، وقد يحتاج الوجه لفترة تصل إلى عامين حتى يحصل على الشكل النهائي، ولذلك تُنصح العابرات بالانتظار سنتين على الأقل من بدء العلاج الهرموني قبل الحصول على أية جراحة تجميلية في منطقة الوجه.
ونظراً لتأثر أربطة منطقتي الساق والقدم، قد تشعر العابرة ايضاً باختلاف طفيف في طولها أو مقاس حذائها، وهو أمرٌ طبيعي لا يستدعي القلق على الإطلاق. (3)

لا يقتصر التأثير الهرموني على التغيرات الجسدية فقط، وإنما تلاحظ العابرة أيضاً الكثير من التغيرات الجنسية، سواءً في قوة الانتصاب وحجم العضو، أو حجم الخصيتين والانكماش الذي يصل لنصف الحجم أو أقل قليلاً مع احتفاظ كيس الصفن بالحجم ذاته. إلا أن ما يجب معرفته هنا هو أن هذه التغيرات لا تؤثر على النشوة والمتعة الجنسية للمرأة، بل قد تكتسب مناطق إثارة مختلفةً عما اعتادت عليه من قبل، فتصبح نشوة الجماع أكثر شدةً وأطول وقتاً ويتأثر بها كامل الجسم، كما قد يكتسب القذف لوناً مختلفاً، حيث قد يكون شفافاً وأقل كمية -أو قد لا تقذف سائلاً على الإطلاق.
يتأثر أيضاً الجهاز التناسلي بالعلاج الهرموني -نظراً لتلقي موانع التستوستيرون- مما قد يؤثر على إنتاج المني، فقد تحتفظ بعض العابرات بالقدرة على إنتاج المني بكمياتٍ كافية وقادرة على التخصيب أو قد يستعدن القدرة على الإنتاج لدى إيقاف العلاج الهرموني ويعتمد ذلك على مدة تلقي العلاج، إلا أن السيناريو الأكثر انتشاراً هو أنه عقب شهور من العلاج الهرموني تصبح العابرة عقيمة بشكل دائم وغير قابل للعلاج، لذلك تُنصح العابرة بتجميد سائلها المنوي قبل البدء في العلاج الهرموني في حال وجود رغبة في إنجاب أطفالٍ يحملون نفس حمضها النووي، مع العلم أن بنوك الحيوانات المنوية غير متاحة في جميع الدول.
من أهم نتائج العلاج الهرموني هو تغير الحالة النفسية والمزاجية للعابرة، حيث تبدأ العابرة بإكتشاف مشاعر جديدة وقد تكتشف هوايات ومواهب لم تكن تدرك وجودها من قبل، وقد تتغير طريقة تفكيرها وتصرفاتها في علاقاتها الاجتماعية مع الأصدقاء والشريك/ة على سبيل المثال لا الحصر، إلا أن أهم ما تشعر به هو أنها قد عادت إلى طبيعتها وغدت متزنةً بشكل أفضل، كما يقل الشعور بالضغط والتوتر عموماً، ومن الجدير بالذكر هو أن درجات الشعور تختلف من عابرة لأخرى، ويُنصح بالاستمرار في الحصول على العلاج والدعم النفسي فترة العلاج الهرموني عن طريق طبيب مختص للمساعدة في مرحلة العبور بشكل آمن وسليم.
أما بالنسبة لمخاطر العلاج الهرموني للعابرات، فيمكننا القول بأنها قليلة، بل لا بد من التنويه على أنه للعلاج الهرموني فوائداً يعد أهمها انخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستات، إلا أنه تُنصح العابرات دائماً بإجراء الفحوصات الدورية كما هو الحال عند النساء الغير عابرات فيما يخص أمراض الضغط والسكري وكذلك سرطان الثدي.
بالنسبة للعابرين جنسياً: يلاحظ العابر الكثير من التغيرات الجسدية، فبالنسبة لمنطقة الوجه، قد لا تتغير البنية العظمية، إلا أنه يلاحظ تغيراً في الملامح، فقد تصبح الجبهة أعرض ويتغير شكل العينين لتصبح الملامح أكثر ذكورية، كما يصبح الجلد أكثر سماكةً وتصبح البشرة أكثر دهنيةً ويقل تجمع الدهون تحت الجلد، وكما هو الحال عند العابرات، قد يحتاج العابر إلى سنتين حتى يصل الوجه للشكل النهائي الجديد، قد يعاني خلالها من ظهور حب الشباب وهي مشكلة من السهل التغلب عليها بالعلاج والعناية بالبشرة.
أما بالنسبة لشعر الوجه، يبدأ نمو الشارب واللحية بسرعةٍ وكثافةٍ تختلف من شخص إلى آخر، كذلك يلاحظ بعض العابرين ظهور صلع في منطقة الجبهة أو الصدغ، وتغيراً في بنية الشعر أو فقدان شعر الرأس بالكامل ويتفاوت ذلك من شخص لآخر بحسب التركيب الجيني والعوامل الوراثية.
من أهم نتائج العلاج الهرموني بالتستوستيرون تغير نبرة الصوت، حيث يعمل التستوستيرون على زيادة سماكة الأحبال الصوتية، ويمكن ملاحظة هذا التغيير في الأسابيع الأولى من العلاج، وهنا قد يحتاج العابر إلى اللجوء لاختصاصيٍّ في التخاطب والتدريب على نبرة الصوت الجديدة لكي يتمكن من تقبلها والشعور بتماشيها وتناسقها مع هويته الجديدة.

أما في الصدر، فلا يحدث تغير كبير في تلك المنطقة، فقد يغدو حجم الصدر أصغر قليلاً وقد يتولّد شعورٌ خفيفٌ بالألم في الثديين، إلا أن الحجم والشكل يبقيان كما هما في حال عدم إجراء جراحةٍ لإعادة بنائهما.

كما يتغير توزع الدهون في أنحاء الجسم، حيث تقل الدهون في منطقتي الحوض والوسط والذراعين والساقين، وتتركز أكثر في منطقة البطن، ويصاحب إعادة توزيع الدهون تغيراً في الكتلة العضلية ويزداد حجم العضلات في منطقة الصدر والكتف والذراعين والساقين ويلاحظ زيادة في القوة، وتتفاوت درجة التغير في الضخامة العضلية طبقاً لعوامل كثيرة مثل العوامل الوراثية والتغذية وممارسة التمارين الرياضية.
يلاحظ أيضاً العابر نمو الشعر في مناطق لم ينمو بها من قبل مثل الظهر والكتفين والصدر حيث يتشابه نمط نمو الشعر مع باقي ذكور العائلة، كما يصبح الشعر أكثر كثافةً وأغمق لوناً، ويزداد معدل نموه في المناطق المعتادة مثل الذراعين والساقين، كذلك يلاحظ اتساعاً في مسام الجلد عموماً في كافة أنحاء الجسم وتغيراً في رائحة العرق.
ومع التقدم في العلاج الهرموني، يلاحظ العابر أيضاً مزيداً من التغيرات في الأعضاء الجنسية، حيث يبدأ البظر في النمو ويزداد حجمه خصوصاً مع الإثارة الجنسية، وقد يزداد حجمه مع الانتصاب، كما من الممكن أن تتغير مناطق الإثارة الجنسية ويشعر العابر لدى بلوغ النشوة ارتكازها بالأعضاء التناسلية بدلاً من الشعور بها في كامل الجسم.
بالرغم من أن التستوستيرون يؤدي في النهاية إلى انقطاع الطمث، إلا أن الدورة الشهرية قد تمر قبل ذلك بتغيراتٍ تتمثّل في تأخّرها عن مواعيدها واستمرارها لفتراتٍ أقل، كما تقل الكمية مع الوقت قبل أن تنقطع تماماً، وفي بعض الحالات يتخلل ذلك دورات طمث طويلة وكثيفة إلا أنه في كل الأحوال تنقطع تماماً بعد عدة دورات.
من المهم أيضاً التنويه إلى أن التستوستيرون يقلل إمكانية الحمل، ولكنه لا ينهيها تماماً، ولذلك يجب على الشخص العابر توخي الحذر واتخاذ الاحتياطات اللازمة أثناء تلقي العلاج إذا كان يمارس علاقات جنسية مع ذكر غير عابر، فإمكانية الحمل لا تزال قائمة.
قد يؤدي أيضاً التستوستيرون إلى فقدان المبيضين لقدرتهما على إنتاج البويضات بشكلٍ كامل، ويعتمد ذلك بالأساس على مدة تلقي العلاج، إلا أنه في حال رغبة العابر في الحمل والإنجاب، فيمكن إيقاف العلاج الهرموني أو تلقي أدوية الخصوبة أو اللجوء لتقنية أطفال الأنابيب أو الإخصاب المجهري.
ويقوم بعض العابرين أيضاً بتجميد بويضاتهم قبل البدء في العلاج الهرموني تحسباً لإحتمالية العقم وفقدان المبايض لقدرتها تماماً وبلا رجعة على إنتاج البويضات، وهنا يجب التنويه على أنها تقنية غير متوفرة في كافة الدول.

بالنسبة لمخاطر العلاج الهرموني للعابرين فهي كما في الذكور الغير عابرين إلا أن نسبة الإصابة بها أقل، حيث يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب والضغط وارتفاع الكوليسترول والجلطات نظراً لتأثير التستستيرون على سماكة وكثافة الدم. أما عن مخاطر الإصابة بالسرطان فيمكن تجنبها عن طريق الفحص الدوري لعنق الرحم، وكذلك فحوصات سرطان المبيض والرحم. ويوصي بعض الأطباء بإجراء جراحة لإزالتهم تماماً عقب بداية العلاج الهرموني بخمس أو عشر سنوات تجنباً لمخاطر الإصابة بالسرطان الناتجة عن العلاج الهرموني.
يلاحظ العابر تغير صوته وزيادة خشونته مع بداية العلاج الهرموني، مما يكون له تأثير إيجابي على نفس العابر، كما يزداد شعوره بالاتساق مع هويته وجسده، ويبدأ في اكتساب مشاعر وهوايات جديدة، وقد تتغير طريقته في التعامل مع مشاعره وطريقة تعبيره عن نفسه مع الآخرين، ويفضل استمراره في العلاج والدعم النفسي من طبيب متخصص لمساعدته في فهم حالته النفسية الجديدة وتقبله لها وتماشيه معها، والتي غالباً ما يصفها العابر بحالةٍ من الراحة.

مرحلة التدخل الجراحي

تعتبر مرحلة التدخل الجراحي الأقل تنفيذاً في مراحل العبور الجندري أو التصحيح الجنسي، حيث يتخلى عنها 75% من العابرين/ات جنسياً.

قد تقوم بعض العابرات ببعض الإجراءات الجراحية الخاصة بتأنيث الشكل سواء بمنطقة الوجه أو الصدر وباقي مناطق الجسد المختلفة لإبراز الخصائص الأنثوية، كما قد تقمن بجراحة أو سلسلة من الجراحات الخاصة بإزالة الأعضاء التي ولدت بها وإعادة تشكيلها كإزالة الخصيتين وبناء المهبل والبظر والشفرين، ومن المهم إيضاح عواقب ونتائج إجراء مثل تلك الجراحات.
بالنسبة للعابرين فيلجأ معظمهم لجراحة إعادة بناء الثدي نظراً لضعف تأثير العلاج الهرموني على شكله، ويلجأ البعض لإجراء جراحات بناء القضيب وكيس الصفن للحصول على شكل خارجي للأعضاء التناسلية غير الأعضاء التي ولدوا بها.
إلا أنه في كل الأحوال يتطلب العابر/ة علاجاً هرمونياً مستمراً واللجوء لدعم نفسي عند الحاجة لإتمام العبور بشكلٍ سليم.

المصادر:

1- https://www.liebertpub.com/doi/full/10.1089/trgh.2017.0053#
2- https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5182227/
3-https://transcare.ucsf.edu/article/information-estrogen-hormone-therapy

4-https://www.webmd.com/sex/news/20150422/transgender-homomes-surgery#2

5-https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/feminizing-hormone-therapy/about/pac-20385096

6- https://www.healthline.com/health/what-is-testosterone

7-

8-https://transcare.ucsf.edu/article/information-testosterone-hormone-therapy

9 – https://www.webmd.com/sex/news/20150422/transgender-homomes-surgery#2

10- https://emedicine.medscape.com/article/2200534-overview

11- https://www.health.harvard.edu/womens-health/testosterone-therapy-for-women-can-it-improve-your-sex-life

12- https://www.oxhp.com/secure/policy/gender_identity_disorder_dysphoria_treatment.pdf

لجوء

طريق اللجوء 2

By | أمان
لجتحدثنا في المقال السابق عن معنى طلب اللجوء والخطوات التي عليك/ي اتخاذها إذا كنت/ي عضوًا/ة في مجتمع الميم وولدت في بلد تقوم قوانينه أو مجتمعاته بالتمييز بين المواطنين/ات على أساس التوجه الجنسي أو الهوية الجندرية.

بعد التحريات

المقالة السابقة ذكرنا إنه بعد الانتهاء من المقابلة الخاصة بك للفحص ، سيتم منحك مكانًا للإقامة فيه ما لم يكن لديك مكان ، ومن خلال الحصول على مكان أعني إذا كان لديك صديق يرغب في إقامتك معهم حتى الانتهاء من عملية اللجوء الخاصة بك والحصول على وضع اللاجئ الخاص بك.

بعد تدبير السكن، الآن تحتاج إلى العثور على المساعدة القانونية الخاصة بك ، وأعني بذلك أنك سوف تقوم بتعيين محامياً وأسهل طريقة للعثور عليهم بخلاف البحث عبر الإنترنت ، هي مجموعات دعم طالبي اللجوء التي تعمل مع مجتمعات الميم تحديداً ، بشكل كبير جدا ستجد تلك المنظمات او المجموعات في كل مدينة رئيسية في جميع أنحاء أوروبا وكندا والولايات المتحدة والتي هي في الغالب وجهة المثليين طالبي اللجوء وسوف يقومون بوضعك على اتصال بأحدى المحامين الذين يتعاملون في الغالب مع حالات اللجوء.

الحصول على المحامي

بعد الاتصال بشركة المحاماة التي تقبل حالات المساعدة القانونية المعروفة أيضًا بالحالات التي دفعتها الحكومة ، سيتم تعيين موعد لك لتوقيع المستندات على المحامي المسؤول عن حالتك ، وسيكون لديك اجتماع واحد معهم ، لإخبارهم قصتك وكيف انتهى بك المطاف في هذا البلد.

ماذا يأتي بعد ذلك؟

يجب ألا تتجاوز حالات اللجوء 6 أشهر من تاريخ طلب اللجوء ، بعد التعاقد مع المحامي سوف يتصلون بقسم الهجرة و يخبرونهم أنهم يطلبون قضيتك.

بعد فترة سيتم تحديد موعد مقابلة اللجوء ، وسيتم إعلامك من قبل كل من المحامي وقسم الهجرة.

 

أشياء للقيام بها أثناء انتظار المقابلة.

أهم شيء عليك القيام به هو كتابة بيانك وجمع البيانات ورسائل الدعم والأدلة لتقديمها في قضيتك.

تصريحك:

بيانك هو في الأساس قصتك ، من تاريخ الميلاد حتى مغادرة البلد ، وذهبت على متن الطائرة متوجهة لطلب اللجوء في وجهتك.

من المهم التأكد من شرح مشاعرك ، نعم مشاعرك في كل مرحلة من حياتك ، كيف شعرت باختلاف ، كيف شعرت أنك مثلي الجنس؟ ماذا حدث؟ ماذا فعلت؟ عندما تكبر ماذا فعلت حيال ذلك؟ ما العلاقة التي دخلت فيها؟ يجب أن تكون واضحًا وتشرح قصتك حقًا وليس قصة شخص آخر.

بعد هذه المرحلة ، كتبت بيانك وأعدت قراءته مرات عديدة ، عليك التأكد من أن قصتك تظهر بوضوح ويجب أن تكون قصتك فريدة. إذا كانت قصتك عامة جدًا ، فكيف سيعلمون أنك تقول الحقيقة ولا تكذب وتصنع قصصًا نمطية للمثليين للحصول على اللجوء ليس لأنك في الواقع مثلي ولا يمكنك العودة.

سوف يقوم المحامي بقراءته وتحرير التنسيق وتقسيمه إلى فقرات مرقمة وطباعته لك ويراجع بقية الأدلة ويخبرك كيف ستكون المقابلة.

ماذا يجب أن تستعد قبل المقابلة؟

رسائل الدعم من الأصدقاء وأي شخص يعرف حياتك، ميولك الجنسية، هويتك الجندرية و التحديات التي واجهتك/ي ويعرف ما تمر به ، اتصل بهم واطلب منهم كتابة رسالة داعمة لقضيتك.

يجب أن تحتوي رسالة الدعم على 3 أشياء:

اسم الشخص وماذا يفعل.

كيف التقوا ومعرفتك؟

كيف عرفوا/عرفن عن ميولك الجنسية أو هويتك الجندرية؟

 

  • بشكل أساسي ، يجب أن تكون هذه الرسائل من أشخاص يعرفونك شخصيًا ويجب ألا تذكر فقط كيف عرفوا/عرفن عن ميولك الجنسية أو هويتك الجندرية ولكن أيضًا يجب ذكر كيف يعرفون مدى صعوبة العيش في بلدك الأصلي وأي حوادث مشتركة تعرضت خلالها لعنف أو تهديد بممارسة العنف.
  • يجب أن تكون الرسائل موقعة ومؤرخة بها صورة شخصية لذلك الشخص.
  • يمكنك أيضًا الحصول على رسائل داعمة من المنظمات الكويرية في بلدك أو في بلد تقديم اللجوء ، ولكن بشكل عام يجب أن تكون عضوًا في هذه المنظمة لمدة 5-6 أشهر حتى توافق على منحك الدعم رسالة.
  • يمكنك أيضًا الحصول على رسائل من أشخاص مثليين تقابلهم في ذلك البلد وتكوين صداقات أو علاقات معهم. صور لك في مناسبات الفخر ، في اجتماعات المجموعات وصور لك مع تواريخك سواء في بلدك أو في بلدك الجديد.

المقابلة!!

قبل المقابلة ، تأكد من قراءة بيانك كثيرًا ، وتأكد من تذكر قصتك بشكل صحيح ، وتسلسل الأحداث ، والتفاصيل.

المقابلة مقابلة طويلة ، سيتم سؤالك عن مشاعرك ، سيتم التعامل معك بافتراض انك تكذب، والفكرة هي الضغط ، وسوف يضغطون عليك لمعرفة ما إذا كنت تكذب أو تقول الحقيقة.

بعد المقابلة ، ستنتظر فقط إخبارك من خلال دائرة الهجرة بقبول طلبك وحصولك على صفة اللاجئ لمدة 5 سنوات.

 

أفراد المجتمع الكويري في سوريا…كيف تحافظون/ن على سلامتكم/ن؟

By | أمان
قد لا نبالغ حين نقول أن أفراد المجتمع الكويري هم/ن من أكثر الأشخاص تعرضاً لخطر التنمر والابتزاز والتوقيف في جميع أنحاء العالم، وخصوصاً في بلادنا العربية. وفي حين أن الحماية القانونية تحمي هؤلاء الأفراد في العديد من الدول، لا يتمتع أفراد المجتمع الكويري في بعض البلدان على أية حقوق، لذلك عليهم/ن اتخاذ الحيطة والحذر في حياتهم/ن اليومية على أرض الواقع وعلى شبكة الإنترنت. ومن المعروف بالنسبة لنا كمجتمع كويري عربي أنه ليس هناك حقوق لنا في بلادنا، ولا مساعٍ حكومية لتحقيق ذلك، وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها بعض الجمعيات والمنظمات في بعض الدول، إلا أننا ما نزال بعيدين جداً عن تحصيل حقوقنا الكاملة والحماية القانونية التي نحتاجها لنحافظ على أمننا وأماننا. ومن الدول العربية التي قد يمكننا اعتبارها من أبعد الدول عن إعطاء المجتمع الكويري حقوقه هي سوريا، وهي البلد المستهدف في هذا المقال الذي يتناول نصائح مختلفة للمجتمع الكويري في هذا البلد ليكون دليل سلامة لجميع أفراده.

لا شك في أننا قد نتعرض إلى التهديد من قبل جهات عدة، وأن العديد من ممارساتنا قد تقودنا إلى مواقف خطرة نحن بغنى عنها، وعلى الرغم من أننا نشجع الجميع على اختيار أسلوب الحياة الذي يناسبهم/ن، إلا أننا لا نود أن يكون ذلك على حساب سلامتهم/ن الشخصية، الجسدية أو النفسية. وللحديث عن سلامة أفراد مجتمعنا الكويري في سوريا، لا يسعنا إلا أن نبدأ في الحديث عن القوانين التي تتناول المثلية في سوريا، وعن الإجراءات القانونية المتبعة بحق المثليين والمثليات وأفراد المجتمع الكويري الآخرين. وللحديث عن هذا الموضوع ومواضيع أخرى متعلقة استعنت بأحد المحامين المثليين من مدينة دمشق، وهو محامي لديه خبرة في الدعاوى الجزائية ومن ضمنها تلك المتعلقة بتوقيف أفراد المجتمع الكويري.

في البداية تحدثنا عن القوانين التي تشمل المثلية في قانون العقوبات، فعلى الرغم من عدم ذكر المثلية بشكل مباشر إلا أن هنالك قوانين تستخدم لتجريم المثلية الجنسية والتي هي المواد من 517 إلى 520، حيث تتناول المادتان 517 و518 الآداب والأخلاق العامة واللتان تشملان إساءة التصرف والكلام في الأماكن العامة كالتحرش والسب وإظهار الجسد، أما المادة 520 فتجرم أي مجامعة جنسية مخالفة للطبيعة وت/يعاقب بالسجن من 3 أشهر إلى 3 سنوات كل من قام/ت بها بحسب قرار المحكمة، وتندرج المثلية الجنسية تحت ذلك المسمى.

في حال التعرض للتوقيف بتهمة ممارسة “اللواط” (كما تدعى في الملفات القضائية السورية)، فإن هنالك عدة نقاط يجب الإضاءة عليها للخروج بأقل خسائر ممكنة:

أولاً، في حال تم إبلاغكم/ن بأنكم/ن مطلوبون لقسم الشرطة (عن طريق المختار أو أهالي الحي مثلاً)، سيكون هذا في صالحكم/ن لأن ذلك يعني أن لديكم/ن بعض الوقت للتحضير، أي أنه لديكم/ن الوقت للبحث عن محامي مستعد لاستلام ملف الدعوى وللبحث عن “واسطة” أي عن أي أحد لديه/ا معارف من ذوي المناصب في البلد لإخراجكم/ن بسرعة من قسم الشرطة من دون أن تصل الأمور إلى المحكمة. كما أن ذلك سيمنحكم/ن الفرصة لحذف أي ملفات أو محادثات قد تستخدم ضدكم/ن أو ضد أصدقائكم/ن على هواتفكم/ن المحمولة.

ثانياً، في حال تم اعتقالكم/ن بشكل مباشر، من الحكمة المطالبة بتعيين محامي، لذلك من المهم أن تحتفظوا/ن بأرقام لعدة محامين/ات معروفون/ات باستعدادهم/ن لاستلام قضايا مثليين/ات على هواتفكم/ن تحسباً لأي طارئ.

ثالثاً، من المهم جداً المحافظة على هدوئكم/ن أثناء التوقيف، وأن تحاولوا/ن إخفاء أي علامات تدل على توجهكم/ن الجنسي أو هويتكم/ن الجندرية إن كانت مخالفة للجنس المحدد عند الولادة، وعلى الرغم من أن إخفاء هوياتنا قد يكون أمراً حساساً بالنسبة إلينا، إلا أنه في مواقف كهذه هو أمر لا بد منه لحماية أنفسنا.

رابعاً، إن كنتم/ن واثقين/ات أن الشرطة لا تملك أي دليل إدانة بحقكم/ن، كل ما عليكم/ن فعله هو نكران التهمة الموجهة ضدكم/ن، حتى ولو كان الاستجواب قاسياً، لأن القضايا التي لا يتم دعمها بأدلة كافية يتم تركها من قبل المحكمة.

وهنا لا بد من التنويه إلى ظروف الاعتقال والتوقيف الرهيبة في سوريا خصوصاً بالنسبة لأفراد المجتمع الكويري، فبحسب العديد من أفراد مجتمعنا الذين تم توقيفهم/ن، قد يتضمن التوقيف إهانات وعنف جسدي ولفظي وحتى جنسي، وقد تكون حدتها أكبر بالنسبة للذكور (بحسب الجنس المحدد عند الولادة) الذين يظهرون صفات أنثوية في طريقة الكلام والإيماء والشكل واللباس، وبالتأكيد فإن عناصر الشرطة لا يعرفون معنى العبور الجنسي، لذلك لا تحاولوا/ن شرح ذلك إن لم يكن لديكم/ن الوثائق اللازمة لإثبات هوياتكم/ن الجندرية (والتي يتم الحصول عليها أثناء تقديم طلب للموافقة على إجراء عملية تصحيح جنسي)، وقد تكون ظروف التوقيف والاستجواب صعبة وقاسية، فبحسب موقوفين/ات سابقين/ات يتم عصب العينين أثناء التحقيق، ويحاول المحققون إرهاب الموقوفين/ات بأساليب مختلفة، لذلك من المهم جداً في هكذا مواقف الحفاظ على رباطة الجأش وعدم إعطائهم أي معلومات عنكم/ن أو عن شركائكم/ن أو أصدقائكم/ن حتى إن تم إيهامكم/ن بأنه سيتم الإفراج عنكم/ن بحال الاعتراف.

أما بالنسبة للإجراءات التي تلي التوقيف، فتتضمن كتابة الضبط في مركز الشرطة ثم تحويله إلى النيابة العامة حيث تتم دراسة الضبط ومن ثم الاستجواب، وحينها يقرر قاضي الاستجواب إمكانية ترك المدعى عليه بشرط حضور جلسات المحاكمة أو سجنه حتى تتم المحاكمة. في هذه الأثناء يتم تحويل الضبط إلى محكمة بداية الجزاء التي تقوم بالإجراءات اللازمة كتقييم الأدلة واستدعاء الشهود واستجواب المدعى عليه وغيره ومن ثم تتم المحاكمة. وفي حال كان الحكم هو السجن بـ”جرم اللواط”، فإن المحامي هنا يعرف ما عليه فعله من استئناف ونقض القرار وغيره، لذلك من المهم جداً توكيل محامي متعاون ومن ذوي الخبرة بهذه القضايا. وبحسب مصدرنا، فإن الكثير من القضايا المتعلقة بالمثلية والعبور الجنسي يتم تأجيل محاكمتها مرات عدة بشكل مقصود من قبل القضاة حتى يصدر عفو عام من رئاسة الجمهورية ويتم إغلاقها من دون صدور أي حكم بحق الموقوف. وهنا من الجدير بالذكر أنه للأسف ليس هنالك في سوريا أي منظمات تساعد أفراد المجتمع الكويري بأي شكل من الأشكال.

بعد ملخصنا الشامل عن الإجراءات القانونية والنصائح المتعلقة بالتوقيف، لا بد من أن نتحدث عن كيفية حماية أنفسكم من التوقيف وأمور أخرى عند ممارستكم لحياتكم/ن الكويرية في سوريا:

عند استخدام تطبيقات المواعدة الإلكترونية الخاصة بالمجتمع الكويري، يجب اتباع ما يلي للحفاظ على سلامتكم/ن:

  • تجنب استخدام الصورة الشخصية في التطبيق، وعدم إرسال أي صور عري تظهر الوجه.
  • استخدام الصور التي لا يظهر فيها أي علامات فارقة ودالّة على هوياتكم/ن كالوحمات أو الوشوم أو الإكسسوارات الشخصية.
  • عدم إعطاء العنوان المفصل لأي شخص على هذه التطبيقات.
  • إن تم الاتفاق على اللقاء، يُفضل أن يتم اللقاء في مكان عام أولاً كمقهى مثلاً، ومن ثم إذا شعرتم/ن بالارتياح يمكنكم الانتقال إلى مكان خاص، لكن من المهم جداً ألا تذهبوا/ن إلى منزل شخص من دون التعرف إليه في مكان عام أولاً، ومن المهم أيضاً ألا يتم اللقاء في مكان لا تعرفونه/نه من قبل.
  • في حال تم الاتفاق على اللقاء في منزل الشخص الذي تتواصلون/ن معه/ا، من المهم جداً إرسال عنوان ورقم هاتف هذا الشخص إلى أحد أصدقائكم/ن وإخبارهم/ن بكامل التفاصيل.
  • استخدام تطبيقات تشفير لإخفاء تطبيقات المواعدة خاصتكم وأي صور أو مقاطع فيديو إباحية على أجهزتكم كتطبيق Vault مثلاً.
  • حذف الرسائل ذات المحتوى الجنسي بشكل دوري على تطبيقات المواعدة وعلى صفحاتكم/ن الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • عناصر الأمن يستخدمون أحياناً التطبيقات للقبض على أفراد المجتمع الكويري، لذلك من المهم جداً التقيد بهذه التعليمات.

أما من ناحية أماكن لقاء المواعدة أو رؤية الأصدقاء، فيجب اتباع التعليمات الآتية:

  • اختيار مكان عام كمقهى أو مطعم أو ساحة مزدحمة نوعاً ما.
  • لا تنتظروا/ن أحداً في مكان لا يوجد فيه حركة مشاة لأن ذلك سيثير الشبهات وسيعطي عناصر الأمن والشرطة أسباباً لاستجوابكم في الشارع، أو قد يتم التبليغ عنكم/ن من قبل أهالي الحي.
  • تجنُّب الحدائق العامة لأنها عادةً ما تكون مستهدفة من قبل عناصر الشرطة خاصةً في الليل، والابتعاد عن أي مكان يعد مشبوهاً.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن الأفرع الأمنية ومخافر الشرطة وحواجز الأمن والجيش المنتشرة حول المدينة، وعند المرور على الحواجز من الأفضل ألا تقوموا/ن بأي تصرفات تدل على ميولكم الجنسية المثلية أو على هويتكم الجندرية إن كانت مخالفة للجنس المحدد عند الولادة.
  • الابتعاد عن المناطق المحافظة في المدينة والتوجه إلى الأحياء والمناطق المعروفة بأنها أكثر انفتاحاً وتعددية ونذكر منها في دمشق أحياء باب توما وباب شرقي والشعلان والمالكي وأبو رمانة ومشروع دمر، أما في اللاذقية أحياء الأميركان والزراعة والكورنيش الغربي والمشروع العاشر، بينما تقتصر الأماكن في مدينة حمص على شارع الحضارة وشارع العشاق، وفي مدينة حلب أحياء العزيزية والسليمانية والموكامبو، بينما تقتصر الأماكن في مدينة  طرطوس على الكورنيش البحري الذي لا يكون دائماً آمناً بسبب دوريات الشرطة التي تجول المكان بشكل دوري.

وأخيراً وليس آخراً لا يسعنا إلا أن نؤكد على أن صحتكم/ن الجنسية والنفسية هي من ضمن أمنكم/ن وسلامتكم/ن، لذلك من الضروري استخدام الواقيات الذكرية المتوفرة في أغلب الصيدليات في سوريا وبأسعار مقبولة، كما أنه من المهم أيضاً مصارحة الشريك/ة الجنسي/ة بأية أمراض أو التهابات لديكم/ن. كما أن الفحص الدوري لفايروس نقص المناعة البشرية هو أمر ضروري لأفراد المجتمع الكويري، وهنالك عدة مخابر تقوم بالفحص بسرية تامة وبأسعار مقبولة أيضاً نذكر منها مخبر قطرنجي في العاصمة دمشق. أما بالنسبة للصحة النفسية، فمن الضروري طلب المساعدة من مختصين نفسيين معروفين بتقبلهم لأفراد المجتمع الكويري عند الشعور بالحاجة إليها.

 

لجوء

طريق اللجوء

By | أمان

هناك العديد من الأشياء في حياتنا التي لم نختارها مثل حمضنا النووي، آباءنا، مسقط رأسنا، أو توجهنا الجنسي. و من المؤسف إن ولادتنا في بلد ما، يحدد بشكل كبير التحديات التي يمكن ان نواجهها في حياتنا لنيل حقوقنا الإنسانية. الحياة كشخص مثلي/ة ربما تكون غير محتملة في حالة ولادتك في بلد تستهدف حكومتها المثليين/ات من خلال حملات أمنية أو في وسط مجتمع يحاربك لمجرد كونك ذو توجه جنسي مختلف عن بقية المجتمع. لحسن الحظ، هناك بصيص من الأمل في حالة إنك ضقت ذرعا بتلك المصاعب والتحديات من خلال “اللجوء”.

ما هو اللجوء؟

اللجوء ببساطة هو مفهوم في العدل قديم يسمح للشخص المقموع في بلده إنه يحتمي في سلطة أو حكومة أخرى حتى يكون آمناً. كون الشخص لديه توجه جنسي أو هوية جندرية مختلفة تجعله في الكثير من الأحيان مهدداً في بلده و مجرم قانونياً و معرض للسجن و التهميش، هذا في حد ذاته يعطيك الحق في طلب اللجوء كأحد الأفراد من “الفئات الاجتماعية الخاصة”.

سنحاول في هذا المقال شرح إجراءات ومراحل طلب اللجوء بناءاً على اختلاف التوجه الجنسي او الهوية الجندرية (العبور الجندري).

ولكن قبل كل شيء يجب التنويه أن للأسف خطوة التقدم بطلب اللجوء هي خطوة صعبة للغاية ويعتبر قرار مصيري لا يمكن الرجوع به في حالة البدء في اتخاذ خطواته. لذا فأول نصيحة هي أن تفكر جيداً والبحث عن كل المعلومات اللي قد تحتاجها و تخطط جيدا لكل خطوة ستقوم بها قبل البدأ في التنفيذ واتخاذ القرار.

أيضا: احتياجك الكبير على تعلم لغة البلد التي ترغب في تقديم اللجوء لها وكذلك اللغة الانجليزية وذلك ربما يستغرق بعض الوقت قبل البدء في الخطوات الفعلية للتقديم على اللجوء.

 

الخطوة الأولى: تأشيرة الدخول

الخطوة الأولى في البدء في إجراءات اللجوء هي الحصول على تأشيرة دخول (فيزا) إلى البلد المراد التقديم بطلب اللجوء لديه ، فيجب عليك مبدئياً استيفاء شروط الحصول على تأشيرة الدخول والتي تختلف من دولة إلى أخرى.

الخطوة الثانية: السفر

خطوة السفر تطلب بعض الثقة في النفس، غالبا سوف يتم سؤالك من قبل إدارة الجوازات في مطار بلدك وفي مطار الدولة التي ستصل إليها عن سبب سفرك ، بديهياً لن تقول في مطار بلدك إنك مسافر لطلب اللجوء (قد يتسبب ذلك في تعرضك لمشاكل أمنية)، ولكن سوف تقول نفس السبب اللي اصدرت له الفيزا، سواء سياحة، أو مؤتمر، أو دراسة، أياً كان.

أما في مطار بلد اللجوء فيمكنك  تقول في المطار إنك قادم لطلب اللجوء.وهنا سوف تبدأ الإجراءات الفعلية لطلب اللجوء.

ثالثا: عملية اللجوء

بمجرد تصريحك في المطار إنك قادم لطلب اللجوء سيسألوك عن السبب، فسوف تقول إنك تنتمي لفئة اجتماعية خاصة وهي المثليين/ات أو عابري النوع الإجتماعي و إنك مجرَّم في بلدك أو إن أمانك الشخصي مهدد كشخص تنتمي لهذه الفئة الإجتماعية في ظل حكومة بلدك، و قوانينها، و أعرافها الاجتماعية. سيتم طلب تسليم جواز سفرك في هذه النقطة وتقوم السلطات بتفتيشك ذاتيا وتفتيش أغراضك ثم ستنتظر مقابلة التحري.

رابعاً: مقابلة التحري

مقابلة التحري هي مقابلة عادية جداً يتم سؤالك فيها عدة أسئلة بدائية، أولها عن جاهزيتك في بدأ إجراء التحريات عنك، ما هي اللغات التي تستطيع التواصل بها و إذا كنت بحاجة إلى مترجم. بعدها سيتم شرح ما هو الحق في طلب اللجوء و عدم قانونية طلبه بغير حق أو الإدلاء بمعلومات خاطئة أو مضللة أثناء إجراء التحريات أو التحقيقات. ثم أسئلة عن البلد اللي غادرتها ، و معلومات عامة عنك مثل اسمك، جنسيتك، دينك، الخ.

بعد ذلك سيتم سؤالك عن حالتك الصحية وإذا كنت تعاني من أي مرض معين أو بحاجة إلى أدوية خاصة، و سيتم سؤالك أيضا عن رحلتك وكيف وصلت ثم سيتم عمل بعض التحريات الأمنية و الجنائية عنك.

ثم يأتي أهم جزء في المقابلة و الذي يتم سؤالك فيه عن سبب لجوءك و يفضل أن ترد باجابات حقيقية و مختصرة. الأسئلة تكون مثل:

  • السبب الذي جعلك تأتي إلى تلك البلد تحديداً لطلب اللجوء.
  • شرح سريع للأسباب التي تجعلك تشعر أنه لا يمكنك العودة إلى بلدك مرة أخرى.
  • هل تقدمت بطلب لجوء لدى أي دولة أخرى؟ وفي هذه الحالة لماذا تم رفض طلبك أو لماذا قررت المغادرة قبل الرد على طلبك؟

ثم أخيراً سيتم أخذ بصماتك وصورتك الشخصية.

 

خامسا: أثناء التحريات:

بعد مقابلة التحري وأثناء إجراء التحريات والتحقيقات عنك ستكون مسئول قانوناً أن تكون محتجز، بمعنى أن ليس لك حق بالتجول داخل الدولة بحرية كاملة قبل إنهاء التحقيقات. تطبيق شروط الاحتجار تختلف من بلد إلى أخرى وغالبا ما يتم تسكينك في مركز للهجرة حتى وقت اتخاذ قرار بخصوص حالتك.

سادساً: بعد التحريات:

في مرحلة ما، غالباً بعد التحريات عنك، سيتم إرسالك إلى مكان سكنك الدائم وسيتم البدء في صرف مساعدات مادية لك لحين ابلاغك بموعد مقابلة اللجوء (تستغرق هذه المرحلة من عدة شهور إلى سنة او أكثر على حسب الحالة). لديك الحق في هذه المرحلة في طلب المساعدة القانونية، وغالبا ما تعين لك الحكومة محاميا يساعدك في قضيتك و في الخطوات القانونية التالية. وغالبا ما تبحث انت عن المحامي ثم تدفع لك الحكومة.

في النهاية فإن رحلة اللجوء طويلة و مليئة بالتفاصيل، والتي سنقوم بسردها في المقال القادم عن نفس الموضوع.

كورونا

موارد ومنشورات متعلقة بفيروس كورونا المستجد لمجتمع الميم في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (محدث باستمرار)

By | صحة جنسية

منذ بداية أزمة فيروس كورونا المستجد فإن مجتمعات الميم حول العالم تواجه تحديات إضافية في حياة أفرادها اليومية ومن نوع جديد. في هذا الدليل نحاول إضافة روابط لحملات، موارد ومنشورات تخص فيروس كورونا تم إنشائها من خلال الجمعيات والمنظمات الخاصة بمجتمع الميم في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا:

– موقع المؤسسة العربية للحريات والمساواة- لبنان : قامت المؤسسة العربية للحريات والمساواة بإضافة العديد من الأدلة لأفراد مجتمع الميم في لبنان و الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام. كما قاموا بإنشاء منتدى على موقعهم لمناقشة مستجدات الأوضاع: https://www.afemena.org/covid-19/

– حملة “في ضهر بعض” – مصر:  حملة مشتركة تضم عدة كيانات ومنظمات كويرية في مصر منها مؤسسة مساحات للتعددية الجنسية والجندرية، مجموعة أطياف و “ميم مسلم” كاستجابة لأزمة فيروس كورونا: https://cutt.ly/Eybm4bY

– موقع القوس للتعددية الجنسية والجندرية في المجتمع الفلسطيني أيضا يقوم بنشر مقالات وموارد بشكل منتظم لمجتمع الميم في فلسطين حول أزمة فيروس كورونا: http://www.alqaws.org

– “الجنس في زمن الكورونا” قامت منظمة عنخ أيضا في فرنسا بالتعاون مع عدة كيانات كويرية في مصر منها جمعية رينبو إيجيبت و”بره السور” دليلا عن ممارسة الجنس أثناء أزمة فيروس كورونا المستجد: https://cutt.ly/bybQfj2

 

أخيرا قمنا نحن أيضا في موقع “مينا وفينا” بنشر عدة مقالات منها:

سنقوم بتحديث هذا المقال بشكل منتظم لإضافة الجديد من الحملات والموارد المتعلقة بأزمة فيروس كورونا المستجد فتابعونا باستمرار وابقوا دائما آمنين!