أمان رقمي

لعب وحب..بأمان

By أبريل 5, 2020 يونيو 26th, 2020 No Comments
مواعدة - أمان

إذاً، فأنتم تودون المعرفة أكثر عن المواعدة الإلكترونية. ولمَ لا، وهي من أكثر الطرق شيوعا لمقابلة أفراد جدد في المجتمع الكويري –وغير الكويري– سواء للصداقة، للجنس أو للتعارف والمواعدة. ولكن الأكثر شيوعا لا يعني دائما الأعلى أمانا. وفي المجتمعات المحافظة، قد يعني هذا مخاطر مجتمعية وأمنية وخيمة. وهذا المقال لكي نناقش سويا أسس اللعب بأمان على تطبيقات المواعدة. ولكن قبل أن نبدأ، ما رأيكمن في أن نتفق على مبدأ أساسي؛ “أماني وسلامتي الشخصية هي الأهم”؟

أنا شخص غير نمطي الجندر، وجنسي أنثى. كذلك أنا من مستخدمي الأندرويد، وعندما تصفحت البلاي ستور لأجرب المواعدة أثارني الفضول لأرى كل ما تحتويه هذه النوعية من التطبيقات. كلاسيكيا وجدت برامج مواعدة شائعة بين المثليين والعابرات والعابرين جنسيا وجندريا مثل: جرايندر وهورنت وبير، ووجدت على الناحية الأخرى البرامج الشائعة لمواعدة المثليات: مثل وابا وهير her وتيندر (والذي يستخدم لكل الأطياف؛ من مغايرين، إلى عابرات وعابرين، إلى دراج كوينز، إلى مثليات)، ولكن هناك أيضا برامج متعارف عليها للعمالة بالجنس التجاري، وتطبيقات للمواعدة الجنسية الثلاثية threesomes. كل هذا وأنا ما زلت في عالم التطبيقات على الهواتف النقالة، لم ندخل في المواقع الإلكترونية الخاصة بالمواعدة. ولذلك فهناك العديد من الخيارات التي علمت أني سأجدها أمامي، وكذلك أنتمن. فقمت بتجربة أحد التطبيقات، واخترته بناءً على التالي:
١- عدد المستخدمين فيه كبير جدا.
٢- بعد سؤال أصدقائي علمت أن استخدامه شائع بين أوساط المثليات (وهي الفئة التي أنتمي لها).
٣- مررت على التعليقات في البلاي ستور لأرى الأعلى واﻷدنى، وما هو التقييم الأغلب للتطبيق.
٤- وأخيرا قبل أن أحمله، تصفحت الصلاحيات التي سيريد التطبيق الوصول لها داخل هاتفي ما إن حملته، حتى يمكنه العمل.
هذه الأخيرة من أهم الأشياء التي يجب الالتفات إليها قبل تحميل أي برنامج، لأن هاتفكمن الجوال هو مرآة مصغرة لحياتكمن الشخصية، وآخر ما تودون حدوثه هو استحواذ شخص أو شركة (بالعمد أو بغير عمد) على أسراركمن، ومعلوماتكمن الشخصية، ولذلك، فقد كنت أعلم أن:
أ- أن كل من هذه الصلاحيات سأقوم بإلغائها فور تحميلي للتطبيق عن طريق “إعدادات التطبيقات على الهاتف” حتى تكون مفتوحة فقط في الوقت الذي أقول لها فيه أن تفعل ذلك، سواء الكاميرا، أو الموقع الجغرافي، أو الصوت والفيديو، أو الولوج لملفات الصور خاصتي.
ب- أنني عندما سألت أصدقائي عنه، كنت أسأل عن “أمانه” في ظل مجتمع يشيع فيه التصيد عبر مواقع المواعدة، من قبل الحكومة، وكويريتي أو/و مثليتي (خاصة إن كنت ذكراً في الأوراق الرسمية) هي شيء مجرم في البلد الذي أنا فيه، وإن كنت أنثى فقد أتعرض للخداع أو السرقة أو الابتزاز.
ج- كنت أعلم أيضا بسبب وجودي في ظل مجتمع ودوائر كويرية، ومن خلال القراءة –قبل بدء تلك اللعبة– عن أغلب المشاكل التي قد تحدث في هذه اللعبة وكيفية التغلب عليها، وقد ذكرت معظمها فيما سبق؛ وهي التصيد، المتحرشين والمعتدين جنسيا، السرقة، انتحال الشخصية، التعلق الزائد وعدم الرغبة في الرحيل، المتنمرين (أو الترولز)، المتعقبين.

ولذلك من المهم لكمن أن تعرفوا السياق الذي أنتمن فيه في بلدكمن؛ هل المثلية، أو ارتداء ملابس منتمية نمطيا للنوع الجندري الآخر، أو الدراج، مجرّم في بلدكمن؟ هل يواجه ميولكمن الجنسي أو مظهركمن عنفا مجتمعيا؟ وكونوا على وعي بذلك حتى تتمكنوا من المواعدة والاستمتاع “قدر الإمكان والسلام”.

إذاً، فمع معرفة ما سبق، أتوقع أن تكون الخطوات التالية أكثر سهولة ويسر. فأول ما لاحظته ما إن قمت بتحميل التطبيق وكتابة أني “أنثى” أبحث عن “إناث”، هو ظهور إنذار يقول لي إنه “طبقا لموقعك الجغرافي فإننا نعلمك أن ميولك الجنسي قد يشكل لك خطرا في هذا المكان ما إن تم فضحه، ولذلك نريدك أن تستخدم التطبيق بحذر”.
قبل أن نتحدث عما تقصده التطبيقات ب”حذر” هنا، أود منكمن كقراء واعين أن تأخذوا لحظة للتفكير فيما هي الفئات الكويرية الأكثر عرضة للعنف في مجتمعكمن؟ في بلدي يعتبر الترتيب من الأكثر عرضة للأقل عرضة هو: العابرات جنسيا، الرجال المثليون غير النمطيين، الرجال المثليون، العابرون جنسيا، النساء الكويريات غير نمطيات الظهور الجندري، النساء المثليات. مع العلم بأن الفئات التي تعتبر في عرف المجتمع “إناثا” ونمطيا “نساء” تخضع أيضاً للعنف المجتمعي والقانوني ضد النساء. وهذا الترتيب متواصل وممتد إلى الوسط الإلكتروني، ويلعب دوراً في الطرق التي سنتمكن من مقابلة الأشخاص بها.
واﻵن، ما الذي تقصده التطبيقات بالتعامل بحذر؟ (وتأتي تلك المعايير عادة من بحث شركات برامج المواعدة عن المخاطر الأمنية والشخصية التي يتعرض لها المستخدموت من الهويات الكويرية والميول غير المغايرة حول العالم)
١- عدم إظهار صورة البروفايل أو إرسال صور بوجهكمن. الصور تكون للجسم وبدون أي علامات (مثلا: الوشوم والوحمات).
٢- عدم ذكر محل السكن، أو المكان الحالي.
٣- أخذ الوقت للتعارف. تمهلوا. فهذا الشخص حتى اﻵن هو شخص وراء جهاز، أستطيع أن أوهمك بأي شيء من وراء جهاز، معتمداً على إغرائك بمفاتني، وحاجتك لنوع التعارف المتبادل.
٤- اسألوا أسئلة تعرّفكمن أكثر على الشخص! مثل ما يحبونه… إلخ.
٥- كونوا واضحين، وطالبوا بنفس الوضوح فيما يتعلق ب: الهدف من هذه المحادثة، الممارسات الجنسية المرغوبة وغير المرغوبة.
٦- عدم الاتفاق أبداً على المقابلة، أو إرسال صور نودز (عارية) عن طريق تطبيق المواعدة، يفضل استخدام تطبيق يقوم بمحو الرسائل وعدم إمكانية التقاط الصور للشاشة (السكرين شوت): مثل Dust و Wire لأن واتساب لا يعطي تلك الإمكانية.
٧- الموعد الأول:
– اختيار مكان عام
– في منطقة آمنة نسبياً (اسألوا محيطكمن، إذا كان هذا ممكناً، وعادة تكون المناطق المكلفة أكثر أمانا).
– أعلموا أحد أصدقائكمن بخط السير ومكان التواجد، وأخبروهمن عند وصولكمن للبيت بسلام!
– انتظروا داخل المكان وليس خارجه!
– (ولا أود أن أكون هذا الشخص ولكن لحمايتكمن الشخصية) ربما تودون أن تظهروا بمظهر غير ملفت للعامة حتى لا يتم التعدي على خصوصيتكما.
– امسحوا كل الصور والمحادثات قبل النزول! (ويفضل تحويل الصور المهمة والحميمية لفلاش ميموري مخفية عن العين أولا بأول).
– حاولوا قدر الإمكان عدم المهاتفة عن طريق أرقامكمن الشخصية! خاصة إذا تضمن الموضوع مهاتفات جنسية… إلخ، ويفضل استخدام Wire أو Dust أو Jitsi لذلك.
– لا –تحت أي ظرف من الظروف– تركبوا سيارة خاصة أو تذهبوا لمنزل خاص مع الشخص في أول موعد غرامي! هذا غير آمن إطلاقا، حتى وإن كان الهدف هو الجنس فقط (نرجع إلى المبدأ الذي اتفقنا عليه في أول اللعبة).
٨- هل تحبون معرفة طريقة للحفاظ على تطبيق المواعدة، وفي نفس الوقت إبقائه خفياً عن العين؟
بالنسبة لأندرويد:
أ- جربوا تطبيق Apphider!
ب- أما لأندرويد سامسونج فهناك أيضاً Samsung Secure folder.
ج- وكذلك فهناك هواتف أندرويد لديها خاصية البروفايلات المتعددة لذلك ننصحكمن بتصفح إعدادات هواتفكمن جيداً لرؤية إمكانية ذلك من عدمها.
د- بالنسبة لهواتف iOS يوجد برنامج Vault، ولكن يتطلب إخفاء البرامج به أموالا، لذلك قد تودون إيقاف إظهار إشعارات تطبيق المواعدة، أو حتى إلغاءه مؤقتاً.
هـ- بما أننا قد اتفقنا على احترام خصوصيتنا، فهذا توقيت جيد للقيام بوضع كلمة سر لهاتفكمن النقال، من خلال خيار تشفير الجهاز (أو الغلق بكلمة سر) الموجود بقوائم الإعدادات، فهو أفضل من الأرقام، النمط، أو حتى بصمة الإصبع.
٩ – أخيرا وليس آخرا، بعد كل ذلك، أود أن نكرر تلك الكلمة سويا:
“من حقي وواجبي تجاه نفسي أن أقول “لا” عندما أشعر بأن الأمر لا يناسبني” وليس من حق أي شخص أن يجرّك لأمر قد أعلنت أنك لا تريدينه/تريده سابقاً سواء في الجنس أو في العموم. فليغضب من يغضب وليقولوا ما يقولون، أنت أولاً، ولا لا تعني التفاوض، بل تعني التوقف حالاً.

قد يكون الأمر في ظاهره مخيفاً، ولكنه حقاً ليس كذلك، إنه استخدام واعٍ وناضج للتكنولوجيا، مع احترام عدم الحجب الذاتي، وإمكانية الخروج من هذا الموعد بسلام. فالسلامة والحماية جزء أساسي من الحميمية والمتعة. لتذكر ما سلف ذكره، هذه خريطة توضح سير تطبيقات المواعدة، والحماية بكل مرحلة بها للمراجعة.

وإذا أردتمن المزيد من النصائح عن الأمان الرقمي والمواعدة فمن الممكن التواصل اﻵمن مع بعض مؤسسات المجتمع الكويري ومؤسسات الحماية الرقمية في الشرق الأوسط وإفريقيا، منها:
مؤسسة مساحات للتعددية الجنسية والجندرية بمنطقة وادي النيل (مصر والسودان)
منظمة بداية (مصر والسودان)
SMEX (لبنان – إقليميا+دوليا)
أكسس ناو – (تونس – إقليميا+دوليا)
Grindr for Equality (مجموعة حقوقية متفرعة من جرايندر للمواعدة المثلية، تهدف للأمان الرقمي الخاص بمستخدمي التطبيق)