المرأة مثلية الجنس هي المرأة التي تشعر بانجذاب عاطفي أو جنسي باتجاه أنثى أخرى.

يتم استخدام هذا المصطلح أيضا للتعبير عن الهوية الجنسية أو السلوك الجنسي لوصف النساء اللواتي لهن جاذبية لنفس الجنس.

وأصل الكلمة الإنكليزية Lesbian مستمد من جزيرة لسبوس الإغريقية حيث كانت مسقط رأس الشاعرة اليونانية صافو (Sappho) التي كانت تعيش مع تلميذاتها النساء في القرن السادس قبل الميلاد، والتي عبّرت من خلال شعرها عن حبها للفتيات وإعجابها بجمال النساء.

لا يوجد العديد من الوثائق التاريخية المتعلقة بالعلاقات المثلية والتعبير الجنسي، وذلك لأن  نشاط النساء الجنسي اعتبر غير ضار، لا سيما الجنس مع نفس الجنس.

في أواخر القرن التاسع عشر، كانت تعتبر النساء المثليات الجنس مريضات عقليّاً بحيث أنهن مغايرات لدور الأنثى.

تواجه النساء مشاكل غير شبيهة بمشاكل الرجال حيث أن المرأة عانت طويلاً عبر التاريخ وناضلت من أجل اكتساب حقوق التوظيف والمساواة في الأجر وحريّة التعبير وحقوق أخرى غيرها كثيرة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمجتمعات أن تكون على حد سواء مهتمة بالنساء المغايرة للأدوار الأنثوية ومهددة منهن.

غير ذلك، يمكن للمرأة المنجذبة عاطفيّاً لامرأة أخرى أن تكون موضع إثارة ولكن يبقى الأمر مخيف في الوقت عينه.

يمكننا أن ننظر إلى المثلية الجنسية لدى النساء بنفس الطريقة التي ننظر بها إلى الهوية العرقية فهي تواجه التمييز والرفض المحتمل من قبل المجتمع أو العائلة أو الأصدقاء وهذا ما يسمّى برهاب المثلية وهو يعتبر سلوك عنيف إذ إنه يقوم على التمييز والتعصب وجميع أشكال سوء المعاملة.

يمكن لهذا النوع من العنف أن يسبب مشاكل جسديّة وعقلية لا يجب الاستخفاف بها. في بعض البلدان، أصبح زواج مثليات الجنس قانونيّاً كما زادت فرص التبنّي والانجاب.