المخدرات أنواع كثيرة، منها المنشط ومنها المهدئ، يستخدمها الكثير من الأشخاص لتغيير كيفيّة شعورهم/ن لفترة مؤقّتة. لجميع أنواع المخدرات آثار جانبيّة واحياناً تكون خطيرة جدّاً على الصحة. فمن الممكن أن تتسبّب بأضرار جسيمة أو تضعف الجهاز المناعي أو أداء وظائف الجسم والعقل والقلب والكبد. وانّما من المؤكّد انّها تؤثّرعلى قدرة الشخص على اتخاذ القرارات السليمة والمسؤولة وأهمّ هذه القرارات هي القيام بعلاقة جنسيّة محميّة تحاشياً لانتقال أي نوع من الالتهابات المنقولة جنسيّاً.  

الكثيرون/ات يستخدمون/ن المخدرات خلال الممارسات الجنسيّة وخاصّة خلال حفلات الجنس الجماعيّة. هذه المخدرات تخفّض الموانع والوعي (أي انك تصبح قابلاً لكل ما يعرض عليك) والقيام بممارسات جنسيّة غير محميّة ممّا يسبّب انتقال الالتهابات المنقولة جنسيّاً.

أخطر أنواع هذه المخدرات هي التي تستخدم بواسطة الحقن:

على سبيل المثال الهيروين وكريستال الميثامفيتامين والكوكايين والميثودرون. فبمجرّد حقن أي من هذه المواد قد /يعرّضك للإدمان السريع لأنها تدخل مجرى الدم بطريقة فورية. كما، لا يجوز إستعمال الحقن إلا من قبل المحترفين/ات مثل الممرضين والممرضات، فإذا دخل القليل من الهواء في مجرى الدم ممكن أن يسبّب أعراض خطيرة جدّاً. وإذا استخدمتَ المخدرات عبر الحقن، لا تُشارك حقنَتَك مع أي شخص آخر ولا تستعمل حقنَة أي شخص آخر. فمشاركة الحقن تؤدي الى مشاركة الالتهابات المنقولة بالدّم والالتهابات الجنسيّة مثل فيروس نقص المناعة وفيروس الكبد الوبائي وفيروسات أخرى.

المخدّرات الاخرى التي تستخدم عبر الشّم او البلع او التدخين  تؤثّر أيضاً على نسبة الوعي بالتّصرفات، وجميعها تضعف الجهاز المناعي للجسم وتعرّضك للالتهابات المنقولة جنسيّاً.

ما هو  تأثير المخدرات على الأشخاص المتعايشين/ات مع فيروس نقص المناعة البشري؟  

تضعف المخدرات التزام الأشخاص المتعايشين/ات مع فيروس نقص المناعة البشري بالعلاج، كما تتفاعل بعض المواد مع العلاج ممّا يؤثّر سلباً على الصحّة وعلى الجهاز المناعي وهو الجهاز الأكثر حساسيّة عند الأشخاص المتعايشين/ات مع الفيروس، وأحياناً يصبح الدواء اقلّ فعاليّة. لكن بالرغم من ذلك يبقى مهمّ جدّاً تذكّر تناول العلاج حتى تحت تأثير المخدرات. يؤثّراستخدام المواد المخدّرة المنشطة مع المواد المخدّرة المهدّئة على ضغط الدّم والقلب ومن الممكن أن يسبّب لك اضطراب ثنائي القطب بعد فترة زمنيّة.

هذه بضع نصائح للحدّ من تأثير المخدرات:

لا تخلط حبوب النشوة مع الكحول:لأن ذلك يسبّب جفاف حاد في الجسم وله آثار جانبيّة حادة. عند استخدام حبوب النشوة يرجى تذكّر شرب الكثير من الماء طوال الوقت وخاصة إذا كنت تشرب الكحول معها.  

لا تخلط جي.اتش.بي. مع الكيتامين: يسبّب ذلك غيبوبة طويلة.

لا تخلط جي.اتش.بي مع الكحول: لأنه مزيج خطر جدّاً يسبّب فقدان الوعي والسقوط أرضاً لعدّة ساعات، يمكن أن تؤدي الجرعة الزائدة إلى التسبب بسكتة قلبية أو دماغية.

إذا كنت تستخدم المخدرات عبر الشمّ، لا تشارك القشّة (التي تشم المواد عبرها) مع أي شخص آخر. فبعض أنواع المخدرات ممكن ان تسبّب تقرّحات غير ظاهرة في الأنف وتسبّب انتقال الفيروسات من شخص إلى آخر إذا تمّ مشاركة القشّة.

من المهمّ التذكّر انه إذا كنت في حفلة موسيقيّة أو جنس جماعي، إشرب فقط من كأسك ولا تشرب من كأس شخص آخر.