احتمال انتقال فيروس نقص المناعة عن طريق الجنس الفموي هو أقل بكثير من احتمال انتقاله عن طريق الجنس الشرجي أو الجنس المهبلي غير أنّه يدخل الجسم عبر الجروح المتقرّحة. هناك بعض الحالات الموثوقة تؤكّد حصول الإصابة بفيروس نقص المناعة من خلال الفم ولكنها مازالت حالات نادرة جدّاً.

عادةً:

احتمال انتقال فيروس نقص المناعة عن طريق الجنس الفموي ضئيل جدّاً

استخدام الواقي الذكري خلال ممارسة الجنس الشرجي يقلل من خطورة الإصابة

إذا كنت أو شريكك/تك تتابعان العلاج الوقائي قبل التعرض للمرض “البريب”، تكون احتمالية الإصابة بفيروس نقص المناعة ضئيلة جدّاً.

إذا كنت أو شريكك/تك لديكما حمل فيرويسي غير ملحوظ، تكون احتمالية الإصابة بفيروس نقص المناعة ضئيلة جدّاً.

غير ملحوظ = غير قابل للإنتقال

لا يمكن أن ينتقل فيروس نقص المناعة عن طريق:

التقبيل، الاستمناء المتبادل، الحفّ، الألعاب المائية، ألعاب الجنس العبودية، كلام المداعبة الجنسية، لعب الأدوار، ضرب الأرداف، المصارعة والمداعبة اليدوية.

احتمال ضئيل\ضئيل جدّاً لانتقال فيروس نقص المناعة عن طريق:

المداعبة الفموية (التلقي أقل خطورة من المنح)، لعق حافة الشرج، التلقي في العلاقة الجنسية باستخدام الواقي الذكري، ادخال اليد في الشرج والجَلد.

احتمال متوسط الخطورة لانتقال فيروس نقص المناعة عن طريق:

العلاقة الجنسية دون استخدام الواقي الذكري و\أو ألعاب الدم كالجرح والثقب.

ينتقل فيروس نقص المناعة عن طريق:

ممارسة الجنس دون استخدام الواقي الذكري والمشاركة في استعمال الإبر عند تعاطي المخدرات.

هذا ينطبق فقط على فيروس نقص المناعة وليس على جميع الأمراض المنقولة جنسيّاً مثل الزهري (Syphilis)، السيلان، الكلاميديا والتهاب الكبد (Hepatitis C).

وحيث أن العديد من السلوكيات لا تحمل خطورة الإصابة بفيروس نقص المناعة، لا تزال الطرق الأكثر خطورة هي التلقي  في العلاقة الجنسية دون استخدام الواقي الذكري إلاّ إذا كان الشريك/ة غير المصاب/ة يتابع علاج البريب والشريك المصاب/ة يتابع علاج البيب.

هل ينتقل فيروس نقص المناعة عن طريق التقبيل؟

لا.