من منٌا لم يتعرّض لمواقف مزعجة عند اللقاء بأشخاص تمّ التعرّف عليهم/ن عبر مواقع المواعدة أو التواصل الإجتماعي. منّا من تعرّض للابتزاز أو السرقة ومنّا من تعرّض للعنف الجسدي والمعنوي وخاصّة في بلداننا التي تجرّم الفعل الجنسي ولا تحمينا من الأشخاص الانتهازيين.

هذه بعض الطرق التي يمكنك اتّباعها لتفادي الوقوع في هذه المواقف.

أوّلاً، عند التعارف على مواقع الإنترنت شدّد على أن ترى أكثر من صورة واحدة للشخص. إذا كان الشخص لا يرسل صوره كما هو الحال غالباً وخاصّة حين تكون المجتمعات أكثر تحفّظاً والأشخاص أكثر تكتّماً عن حالهم، خذ ما تستطيع من معلومات عن الشخص وحاول حتّى مكالمته هاتفيّاً، وإذا رفض إعطاء رقمه يمكنكم/ن القيام بذلك عبر سكايب أو تطبيقات أخرى مشابهة. لا تخرج للقاء أحد دون القيام بإحدى هذه الخطوات.

ثانياً، تحاشى إرسال صورك عارياً/ة وخاصّة بعد إرسال صورة وجهك، فمن الممكن أن يأخذ الشخص الآخر صورة عن الشاشة ويسجّلها على جهازه ويمكن أن يهدّدك بها.

ثالثاً، لا يجب دعوة شخص لا تعرفه داخل منزلك أو دخول منزل شخص من المرّة الأولى. من المفضّل الخروج للتعرف على الشخص في مكان عامّ مثل قهوة او مطعم بحيث تتعرف أكثر على شخصه بحضور أشخاص آخرين. إذا كنت متردّداَ/ة في الخروج وتحاول تحاشي الظهور مع شخص في مكان عامّ، حاول لقائه في الشارع قبل دعوته الى بيتك. لا تذهبا في رحلة بالسيّارة وحدكما حتّى لو كانت قصيرة وتأكّد من انكما تبحثان عن نفس الأمور في هذه العلاقة.

رابعاً، لا تحمل معك الكثير من المال وتحاشى لبس المجوهرات. خذ ما تحتاجه من المال للذهاب والعودة إلى منزلك.

خامساً، من الأفضل ألا تعطي اسمك الكامل في اللقاءات الأولى، ولا تعطي ثقة لأي شخص قبل لقائه عدّة مرات على الاقلّ.

 إذا وجدت نفسك في موقف إبتزاز، فلا ترضخ للشخص المبتزّ. إذا أعطيته ما يريده مرَّة، سيعود إليك كل فترة لابتزازك. كن قويّاً/ة وقل إنك لا تخافه حتى لو كنت بداخلك خائفاً/ة منه. حاول أن تهرب منه واطلب المساعدة من أصدقائك أو من إحدى الجمعيّات او المنظمات الحقوقية او المعنية بقضايا مجتمع الميم في بلدك. في الكثير من الأحيان يهدّد الشخص المبتزّ بإخبار عائلة الشخص الآخر عن ميوله الجنسيّة أو هويته الجندرية، وهنا من المفيد الادّعاء بانّ عائلتك تعرف عنك وتظاهر  بعدم المبالاة (حتّي لو لم يكونوا على علم) وبهذه الطريقة يسقط تهديد المبتزّ!